وسط تداعيات الحظر..النفط يواصل التحليق ويقترب من 83 دولاراً

28 سبتمبر 2018
الصورة
ناقلة نفط في شواطئ نيويورك (Getty)
وسط شكوك حول قدرة منظمة "أوبك" وروسيا على تغطية النقص في إمدادات النفط، واصلت أسعار خام برنت تحليقها  مقتربة من 83 دولاراً للبرميل. وبحسب رويترز، ارتفعت أسعار النفط اليوم الجمعة، مع سعي المستثمرين إلى قياس الأثر المحتمل على الإمدادات جراء العقوبات التي توشك الولايات المتحدة أن تفرضها على صادرات الخام الإيرانية.

وتشير الوكالة إلى أن العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت لشهر ديسمبر/كانون الأول ارتفعت إلى 82.73 دولار للبرميل وهو أعلى مستوى منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2014.

وينتهي عقد أقرب استحقاق لشهر نوفمبر/تشرين الثاني اليوم الجمعة، وهو عند 82.73 دولارا للبرميل. وكانت هذه العقود ارتفعت إلى أعلى مستوى في أربع سنوات عند 82.55 دولارا للبرميل يوم الثلاثاء.

ويتجه برنت للارتفاع 5.6% في سبتمبر/أيلول، على مسار تحقيق أكبر مكسب شهري منذ إبريل/نيسان.

وارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 19 سنتاً، أو ما يعادل 0.3%، إلى 72.32 دولارا للبرميل. ويتجه الخام لتحقيق مكاسب نسبتها 3.6% هذا الشهر في أكبر زيادة منذ يونيو/حزيران.

وقال تشن كاي رئيس أبحاث السلع الأولية لدى شينجدا فيوتشرز: "السوق تركز في العناوين الرئيسية للتداول على العقوبات الإيرانية على مدى أسبوع كامل. لكن الآراء بشأن حجم قدرة أوبك وروسيا على تعويض الخسائر متباينة".

وتبدأ العقوبات على إيران، ثالث أكبر عضو في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني، وتطالب واشنطن مشتري النفط الإيراني بخفض الواردات إلى صفر لإجبار طهران على التفاوض على اتفاق نووي جديد وتقليص نفوذها في الشرق الأوسط.

أظهرت بيانات حكومية وبيانات تتبع الناقلات أن واردات كبار المشترين في آسيا من النفط الإيراني بلغت أدنى مستوى في شهرين خلال أغسطس/آب، متضررة من انخفاض مشتريات كوريا الجنوبية بأكثر من 80%.

ووفقا للبيانات، استوردت الصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية الشهر الماضي 1.57 مليون برميل يومياً من إيران، وهو ما يقل 4.1% عن أغسطس/آب 2017 ويمثل ذلك تراجعاً بنحو 300 ألف برميل يومياً عن الشهر السابق.

ومن المتوقع أن يسجل إجمالي مشتريات الدول الأربع من الخام الإيراني مزيداً من التراجع، خلال الأشهر المقبلة. وتضغط واشنطن على الحلفاء لتقليص وارداتهم من النفط الإيراني إلى صفر، حالما تبدأ العقوبات في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني.

وانضمت اليابان إلى كوريا الجنوبية في وقف تحميل النفط الإيراني مؤقتاً، حيث يبدو من غير الواضح ما إذا كانت الإدارة الأميركية ستمنح طوكيو إعفاء من العقوبات وفقاً لما ذكره رئيس اتحاد مصافي البلاد الأسبوع الماضي.

وهبطت صادرات النفط والمكثفات الإيرانية بمقدار 0.8 مليون برميل يومياً، خلال الفترة من إبريل/نيسان إلى سبتمبر/ أيلول 2018، وفقا لما ذكره معهد التمويل الدولي يوم الثلاثاء.

وتدرس منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ومنتجو نفط آخرون زيادة الإنتاج بمقدار 500 ألف برميل يوميا، لتعويض هبوط الإمدادات القادمة من إيران.

وهوت واردات كوريا الجنوبية في أغسطس/آب 84.2% إلى 64 ألفاً و516 برميلاً يومياً. وقالت مصادر إنها أوقفت جميع شحنات النفط الإيراني، اعتباراً من يوليو/تموز للمرة الأولى في ست سنوات.

وارتفعت واردات الصين من الخام الإيراني 2.3% في أغسطس/آب على أساس سنوي إلى 804 آلاف و839 برميلاً يومياً، وفقا لبيانات تدفق النفط على تومسون رويترز ايكون. وأوقفت الصين، في وقت سابق من هذا العام، نشر البيانات التفصيلية لواردات البلاد من الخام.

في الوقت ذاته، قفزت واردات الهند من إيران في أغسطس/آب 55.9%، على أساس سنوي إلى 522 ألفاً و900 برميل يومياً. وقال وزير الخارجية الإيراني يوم الخميس، إن الهند ملتزمة بشراء النفط الإيراني واستمرار التعاون بين البلدين.

(العربي الجديد ـ رويترز)