النظام الصحي بغزة مهدّد بالانهيار التام.. رواتب مقطوعة وقمامة ومخلفات أدوية

غزة
يوسف أبو وطفة
27 ديسمبر 2017
+ الخط -
شهد مجمع الشفاء الطبي الحكومي، الذي يعدّ أكبر مجمع صحي في قطاع غزة، حالة من الفوضى نتيجة توقف عمال النظافة عن العمل، وإضرابهم عن أداء أعمالهم اليومية، نتيجة عدم دفع رواتبهم، فضلاً عن انتشار القمامة ومخلفات الأدوية والمستهلكات الطبية في مختلف الأقسام.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم الأربعاء، توقف الأطباء والطواقم الطبية عن إجراء العمليات الجراحية في مختلف المستشفيات الحكومية بسبب عدم توفر بيئة صحية لتقديم الخدمة للمرضى جراء توقف شركات النظافة عن العمل وتراكم القاذورات في الأقسام جميعاً.

ودفع إضراب عمال شركات النظافة عن العمل المرضى وذويهم في أقسام الكلى وحضانات الأطفال وغيرها من الأقسام الصحية للقيام بتنظيفها بشكل شخصي لضمان عدم تعرضهم لأي ميكروبات أو أضرار صحية تنعكس بالسلب عليهم، في الوقت الذي ترفض فيه الشركات العودة للعمل مجدداً قبل تسديد الحكومة لفواتير ورواتب عمال النظافة.

وتراكمت القمامة في زوايا وأروقة الأقسام الطبية المختلفة في المستشفى الحكومي بشكل كبير بفعل توقف شركات النظافة عن العمل لليوم الثاني على التوالي، في الوقت الذي تحفظ العديد من المرضى في أقسام غسل الكلى عن القيام بعمليات الغسيل لهذا الأسبوع خشية تعرضهم لأي أضرار صحية أو انتكاسات طبية بسبب ضعف مناعة أجسادهم.



في الأثناء، قال وكيل مساعد وزارة الصحة بغزة، الطبيب مدحت محيسن، إنّ النظام الصحي الفلسطيني بغزة معرض للانهيار التام بفعل توقف شركات النظافة عن العمل، بالإضافة إلى شركات توريد الأغذية، عدا عن النقص الحاد في الأدوية والمستلزمات الطبية.

مخاوف من الإضرار بالمرضى (عبد الحكيم أبو رياش/العربي الجديد)


وأضاف محيسن لـ"العربي الجديد"، أنّ الطواقم الطبية توقفت عن إجراء أي عملية جراحية بسبب البيئة غير الصحية، وهو ما سيؤدي إلى تأجيل حجوزات المرضى الخاصة بإجراء العمليات لأشهر جديدة بالرغم من أن بعضها مقرر لها منذ عام أو أكثر.

الطواقم الطبية توقفت عن إجراء أي عملية جراحية (عبد الحكيم أبو رياش/ العربي الجديد)

وأشار المسؤول الحكومي بغزة إلى أن المرضى لم يتلقوا أي وجبة غذائية بفعل توقف الشركات عن العمل منذ أكثر من 10 أيام، لافتا إلى أن 60 في المائة من المختبرات متوقفة في الوقت الذي من الممكن أن تتوقف الخدمات المخبرية كلياً عن العمل في غضون 20 يوماً.

تراكم مخلفات الأدوية في أروقة المستشفيات (عبد الحكيم أبو رياش/ العربي الجديد)

ووصف محيسن الظروف الحالية التي تعيشها المشافي والعيادات الحكومية بغزة بالأسوأ منذ الاحتلال الإسرائيلي، في ظل تراجع الدعم الدولي الموجه للقطاع الصحي واستلام حكومة الوفاق لعملها، مشيراً إلى أن 45 في المائة من الأدوية رصيدها صفر.

مشافي غزة تعيش وضعاً سيئاً (عبد الحكيم أبو رياش/ العربي الجديد)

ذات صلة

الصورة

سياسة

أعلنت لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية أن المجموع الكلي لطلبات الترشح المستلمة حتى انتهاء فترة الترشح منتصف ليل أمس الأربعاء، بلغ 36 قائمة، قبلت اللجنة منها حتى الإعلان 13، وسلمتها إشعارات بالقبول، بينما تستمر في دراسة الباقي.
الصورة
أبو راتب (عبد الحكيم أبو رياش)

مجتمع

لا يمل "السايس" الفلسطيني محمد زيد من مدينة غزة، من تكرار عمله اليومي منذ أكثر من خمسين عاماً، مُمسِكًا "فوطة غسل السيارات" بيده اليمنى، ووعاء الماء البلاستيكي بيده اليسرى، أملًا في توفير قوت أسرته.
الصورة
اقتراب "رمضان" يُحيي المشاريع الصغيرة في غزة (عبد الحكيم أبو رياش)

مجتمع

تنشغل الفلسطينية غدير زنداح، في الأيام المتبقية قبيل حلول شهر رمضان، في تصنيع الزينة الرمضانية داخل بيتها في مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة، في محاولة منها لمواكبة المواسم، على أمل توفير دخل يعين أسرتها على مصاريف شهر الصوم.
الصورة
آمنة محمد الفقيه فلسطينية في غزة 1 (محمد الحجار)

مجتمع

قبل 15 عاماً، بنى محمد لعمّته آمنة بيتاً من طين في أرض زراعية في قطاع غزة المحاصر. هي اعتادت هذا النوع من البيوت، وهو حرص على راحتها

المساهمون