النظام السوري يوافق على الذهاب للمفاوضات ويعرقل لكسب الوقت

النظام السوري يوافق على الذهاب للمفاوضات ويعرقل لكسب الوقت

عبسي سميسم
09 يناير 2016
+ الخط -

بحث المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سورية، ستيفان دي ميستورا، ووزير الخارجية والمغتربين في النظام السوري، وليد المعلم، اليوم السبت، استعدادات وفد النظام السوري لجولة محادثات بينه وبين وفد المعارضة في الـ 25 من يناير/ كانون الثاني الجاري في جنيف، وذلك بعد أن أعلم المعلم المبعوث الأممي موافقة النظام السوري على حضور اجتماعات جنيف في الموعد المقترح.


وأشار المعلم إلى مواصلة التعاون مع المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في سعيه لمكافحة الإرهاب ودفع الحوار بين السوريين، مضيفاً أن سورية مستعدة للمشاركة في اجتماعات جنيف في الموعد المقترح، إلا أنه أكد على ضرورة الحصول على قائمة ما وصفها بـ "التنظيمات الإرهابية" وقائمة بأسماء المعارضات السورية التي ستشارك في جنيف.

ويرى مراقبون أن طلب المعلم الحصول على قائمة التنظيمات الإرهابية ما هي إلا مقدمة للعب النظام على الوقت وإدخال المفاوضات في تفاصيل قد تستغرق أعواما ربما يكون أولها ورقة التنظيمات الإرهابية.

وقدم دي ميستورا عرضاً حول جهود الحل السياسي للصراع السوري ـ السوري ومتابعة أوراق فيينا وقرارات مجلس الأمن الأخيرة، معتبراً أن اللقاء السوري ـ السوري من الأهمية بمكان في دفع عجلة الحل بين الأطراف المتصارعة.

ذات صلة

الصورة
الثورة السورية/تظاهرات/فرانس برس

سياسة

غيّب الموت، خلال شهر واحد، أربعة وجوه سورية بارزة، ناضلت وكافحت ضد النظام على مدار سنواتها، كان آخرها المعارض السوري البارز ميشيل كيلو.
الصورة

منوعات وميديا

يُنادي أبو طارق بصوت جهوري على منتجاته. ويُعاونه يافعان في عملية التحضير والتزيين. ويقول "الناعم أكلة في متناول يد الجميع، لا نكهة لشهر رمضان من دون تذوّقها".
الصورة
رمضان السوريين في الشتات

مجتمع

تعيش الفنانة التشكيلية السورية، هالة حسن، رمضان منذ ثلاثة أعوام دون أبنائها الستة، وهي تنتظر رمضان من كل عام، لتقوم بتزيين منزلها بزينة مصنوعة يدوياً لتكون حاضرة وقت المحادثات عبر التواصل الاجتماعي مع أسرتها المشتتة في ثلاث دول.
الصورة
ميشيل كيلو

سياسة

شيع الكاتب والمعارض السوري ميشيل كيلو في العاصمة الفرنسية باريس، اليوم الإثنين، بعدما وافته المنية يوم الإثنين الماضي، نتيجة مضاعفات إصابته بفيروس كورونا.

المساهمون