النظام السوري يوافق على الذهاب للمفاوضات ويعرقل لكسب الوقت

النظام السوري يوافق على الذهاب للمفاوضات ويعرقل لكسب الوقت

عبسي سميسم

avata
عبسي سميسم
09 يناير 2016
+ الخط -

بحث المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سورية، ستيفان دي ميستورا، ووزير الخارجية والمغتربين في النظام السوري، وليد المعلم، اليوم السبت، استعدادات وفد النظام السوري لجولة محادثات بينه وبين وفد المعارضة في الـ 25 من يناير/ كانون الثاني الجاري في جنيف، وذلك بعد أن أعلم المعلم المبعوث الأممي موافقة النظام السوري على حضور اجتماعات جنيف في الموعد المقترح.


وأشار المعلم إلى مواصلة التعاون مع المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في سعيه لمكافحة الإرهاب ودفع الحوار بين السوريين، مضيفاً أن سورية مستعدة للمشاركة في اجتماعات جنيف في الموعد المقترح، إلا أنه أكد على ضرورة الحصول على قائمة ما وصفها بـ "التنظيمات الإرهابية" وقائمة بأسماء المعارضات السورية التي ستشارك في جنيف.

ويرى مراقبون أن طلب المعلم الحصول على قائمة التنظيمات الإرهابية ما هي إلا مقدمة للعب النظام على الوقت وإدخال المفاوضات في تفاصيل قد تستغرق أعواما ربما يكون أولها ورقة التنظيمات الإرهابية.

وقدم دي ميستورا عرضاً حول جهود الحل السياسي للصراع السوري ـ السوري ومتابعة أوراق فيينا وقرارات مجلس الأمن الأخيرة، معتبراً أن اللقاء السوري ـ السوري من الأهمية بمكان في دفع عجلة الحل بين الأطراف المتصارعة.

ذات صلة

الصورة
ندوة حول كورونا في إدلب (عامر السيد علي)

مجتمع

عقدت مديرية صحة إدلب و"فريق لقاح سورية"، العامل في شمال غرب البلاد، مؤتمراً صحافياً اليوم الأحد في مدينة إدلب، لتناول أزمة كورونا وتحديات اللقاحات المضادة لكوفيد-19 في شمال سورية غير الخاضع لسيطرة النظام.
الصورة
من الاحتجاجات أمام القاعدة التركية في بلدة المسطومة (العربي الجديد)

سياسة

جدّد الشارع السوري المعارض رفضه لأي مصالحة مع نظام بشار الأسد، من خلال تظاهرات في مناطق مختلفة من الشمال السوري، أمس الجمعة، رفضاً لتصريحات لوزير الخارجية التركي مولود جاووش أوغلو بضرورة المصالحة، فيما بقي الحراك مضبوطاً من دون خروجه عن السيطرة.
الصورة
احتجاجات بإدلب بشأن تصريحات حول التطبيع مع الأسد (العربي الجديد)

سياسة

استهدفت فصائل "الجيش الوطني السوري" المعارض والحليف لتركيا مواقع عسكرية لقوات النظام السوري على تخوم منطقة "درع الفرات" بريف حلب الشمالي الشرقي، شمالي سورية، في ظل توجيه دعوات، اليوم الجمعة، للتظاهر في أكثر من منطقة من مناطق سيطرة المعارضة السورية.
الصورة
مبادرة لتسليط الضوء على خطر المخدرات شمالي سورية (العربي الجديد)

مجتمع

أطلقت عدة مؤسسات ومنظمات عاملة في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام السوري مبادرة "تعافي"، لتسليط الضوء على خطر المخدرات على الفرد والأسرة والمجتمع، يتخلّلها سباق على طريق "إم 4" حلب - اللاذقية في ريف محافظة إدلب، لمسافة كيلومترين.

المساهمون