المعارضة السّوريّة تتقدم وتدمّر طائرتين حربيتين بمطار حماة

المعارضة السّوريّة تتقدم وتدمّر طائرتين حربيتين بمطار حماة

21 مارس 2017
الصورة
سيطرت المعارضة على كامل مدينة صوران (أنصار اوزدمير/الأناضول)
+ الخط -
سيطرت المعارضة السورية المسلحة على مدينة صوران وبلدة معردس في ريف حماة الشمالي، إثر هجوم شنته مساء اليوم الثلاثاء، كما تمكنت من تدمير طائرتين حربيتين في استهداف مطار حماة العسكري براجمات الصواريخ، بينما قتل مدنيان بغارة روسية على ريف إدلب وثلاثة بتجدد القصف على الغوطة الشرقية.

وقالت مصادر لـ"العربي الجديد" إنّ مقاتلي المعارضة السورية المسلحة سيطروا على كامل مدينة صوران في ريف حماة الشمالي إثر هجوم مباغت من عدة محاور، انطلاقا من جبهات مدينة مورك، وتزامن الهجوم مع هجوم آخر على بلدة معردس الواقعة جنوب مدينة صوران، وأسفر عن السيطرة على كامل البلدة.

وبيّنت المصادر أن المعارضة السورية المسلحة فجرت عربتين مفخختين بنقاط لقوات النظام السوري في محيط صوران ومعردس وتمكنت على إثرهما من كسر الدفاعات والتقدم، ما دفع بعناصر النظام إلى الفرار منهما بعد وقوع خسائر بشرية في صفوفهم، كما تمكنت المعارضة من السيطرة على دبابة ومجموعة من الأسلحة والذخائر، في حين لا تزال الاشتباكات مستمرة في محاولة من المعارضة لتحقيق مزيد من التقدم.

وفي السياق ذاته، أعلنت المعارضة السورية المسلحة عن تدمير طائرتين حربيتين لقوات النظام السوري داخل مطار حماة العسكري، إثر استهدافه براجمات الصواريخ تزامناً مع الهجوم على صوران ومعردس، مؤكدة بدء عملية موسعة ضد النظام في ريف حماة الشمالي.

وأطلقت المعارضة المسلحة على المعركة  اسم "وقل اعملوا" بمشاركة فصائل "هيئة تحرير الشام، جيش النصر، جيش العزة، أجناد الشام، جيش إدلب الحر"، وفصائل أخرى.

في المقابل، أفاد الناشط جابر أبو محمد لـ"العربي الجديد"، بأن الطيران الحربي الروسي شن غارة على بلدة كفرسجنة بريف إدلب، وأسفرت عن مقتل مدنيين اثنين وإصابة خمسة آخرين بينهم أطفال، كما شنّ الطيران الحربي الروسي غارات على بلدة كفرنبل ومدينة إدلب ما أسفر عن أضرار مادية.

وفي الغوطة الشرقية بريف دمشق، أعلن الدفاع المدني السوري مقتل ثلاثة مدنيين بغارتين جويتين من قوات النظام السوري استهدفتا الأحياء السكنية في مدينة عين ترما، حيث عملت فرق الدفاع المدني على إسعاف المصابين إلى المراكز الطبية وإجلاء المدنيين إلى مناطق آمنة.