القراصة والكسرة والعصيدة... وجباتٌ لا تفارق المائدة الرمضانية بالسودان

القراصة والكسرة والعصيدة... وجباتٌ لا تفارق المائدة الرمضانية في السودان

الخرطوم
محمد الصوفي
10 يونيو 2018
+ الخط -
يحرص السودانيون في شهر رمضان من كل عام، على إعداد أطعمة ومشروبات بعينها، لتناولها دون سواها، مما يضفي على هذا الشهر طابعاً مميزاً. وتأتي في مقدمة الأطباق الرئيسية القراصة والكسرة والعصيدة التي يفضل السودانيون تناولها ساخنة في وجبة الإفطار في وقت المغرب. 

"العربي الجديد"، شارك أسرة الحاجة فردوس حسن أحمد، وهي تعد تلك الوجبات التي تحرص على تجهيزها يومياً، منذ بدء شهر رمضان لتناولها في وجبة الإفطار. وتقول إن الكسرة التي تعد من أشهر المخبوزات السودانية في شهر رمضان، عبارة عن دقيق ذرة مطحون تضاف إليه خميرة، ويترك حتى يتم تخميره.

وتشير إلى أن العجين يوضع على الصاج الساخن، وبعدها يتم فرده حتى يصبح العجين رقيقاً، في شكل يشبه القرص الخفيف، حتى ينضج، وبعد ذلك توضع الكسرة في طبق وتغطى بكيس بلاستك، لتظل الكسرة محتفظة بليونتها ولا تجف لحين حلول وقت الإفطار.

أما عن القراصة، فتقول الحاجة فردوس: "تصنع أساساً من دقيق القمح الذي يعجن بالماء، ثم يضاف اإليه قليل من الملح، وبعد ذلك يوضع على الصاج، وتكون القراصة سميكة نسبياً، ويتم تناولها مع صلصة الدجاج أو اللحم المفروم".

وعن العصيدة تشير إلى أنها عبارة عن دقيق ذرة يتم تخميره في حلة، ثم تصاف إليه المياه الدافئة، وبعد ذلك يوضع على النار، ويتم التقليب جديدًا بواسطة مفراك خشبي حتى يصبح قوامه متماسكا، وبعدها توضع في قوالب من البلاستيك أو الزجاج حتى وقت الإفطار، ثم يتم تفريغ هذه القوالب في أطباق.




ذات صلة

الصورة

سياسة

دعت منظمات حقوقية دولية ومحلية، للتحقيق بسرعة في مزاعم حول تعرض فتيات سودانيات للاغتصاب من قبل القوات النظامية الأحد الماضي أثناء فض مليونية 19 ديسمبر/ كانون الأول.
الصورة

مجتمع

باتت النساء في السودان أيقونة الحراك الثوري، فتصدّرهن المشهد في ثورة ديسمبر/كانون الأول 2019 امتدّ كذلك في الحراك المناهض لانقلاب 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، الذي نفّذه قائد الجيش الفريق أول عبد الفتاح البرهان.
الصورة
مصطلح "عانس" يرمي سودانيات إلى التهلكة: المجتمع مسؤولًا

مجتمع

باتت العنوسة همّاً يؤرّق معظم الأسر السودانية ويشكّل ضغطاً على التي تُعَدّ عانساً، الأمر الذي يدفع السودانية إلى الارتباط بمن هو أقلّ منها مستوى تعليمياً واجتماعياً.
الصورة
محتجون يطالبون بإنهاء الانقلاب بالسودان (فرانس برس)

سياسة

للأسبوع الثامن على التوالي، واصل السودانيون، اليوم الإثنين، خروجهم في مواكب عدة داخل العاصمة الخرطوم، ونحو 20 مدينة أخرى، رفضاً للانقلاب العسكري، وذلك استجابة لدعوة لمليونية ثامنة، ضمن حراكهم الثوري المناهض لانقلاب قائد الجيش، عبد الفتاح البرهان

المساهمون