الطيران الروسي يقتل أطفالاً في ريف إدلب

الطيران الروسي يقتل أطفالاً في ريف إدلب

أمين محمد
26 ديسمبر 2015
+ الخط -
قُتل مدنيون بينهم أطفال، اليوم السبت، في بلدة جرجناز بريف إدلب الجنوبي (شمال غرب سورية)، بقصف من مقاتلات روسية على مدرسة داخل البلدة، فيما أغار الطيران الروسي على مدينة دوما، مُخلفاً عشرات القتلى والجرحى.

وذكر الناشط الإعلامي، معاذ العباس، أنّ تسعة مدنيين بينهم أطفال قُتلوا بغارات استهدفت مدرسة "ذي قار" في البلدة، كما أدى القصف إلى إصابة أكثر من خمسة عشر مدنياً.

على خطٍ موازٍ، قُتل مدنيون آخرون في مدينة دوما في الغوطة الشرقية لدمشق، وذلك بعد يومٍ من اغتيال قائد "جيش الإسلام"، زهران علوش، بغارات من الطيران الروسي على مقر اجتماعٍ له بالغوطة الشرقية.

وذكرت تنسيقية المدينة، أنّ أربعة مدنيين قُتلوا، بينما أصيب العشرات، جراء القصف الروسي العنيف، الذي طاول وسط مدينة دوما، ظهر اليوم.

وفي الغوطة الغربية لدمشق، واصل طيران النظام المروحي إلقاء البراميل المتفجرة على الأحياء الجنوبية من مدينة معضمية الشام، ما أدى إلى وقوع قتلى وجرحى.

إلى ذلك، نعى لواء "شهداء الإسلام"، في مدينة داريا، أحد قادته الميدانيين مع ثلاثة من رفاقه، قال إنّهم قضوا "خلال معارك الشرف، والبطولة على أرض الغوطة الغربية".

وقال المتحدث باسم اللواء، إن "(أبو سلمو) قائد الكتيبة الموحدة قُتل"، مضيفاً أنه "كان أحد أبرز القادة الميدانيين وقد ترك بصمته على جميع الجبهات، وفي إدارة العمل العسكري وقد تخرج على يديه قادة ميدانيون أكفاء، وقادرون على سد مكانه".

اقرأ أيضاً: ضحايا مدنيون بغارات روسية استهدفت ريف حلب

ذات صلة

الصورة
المنفذ الرئيسي لمجزرة التضامن أمجد يوسف (تويتر)

منوعات

أثار مقطع فيديو نشرته صحيفة ذا غارديان البريطانية الأربعاء، ردود فعل غاضبة للسوريين عبر مواقع التواصل الاجتماعي الذين طالبوا بمحاسبة المجرمين، إذ أظهر ضابط مخابرات في صفوف قوات النظام السوري وهو يعدم ما لا يقل عن 41 شخصاً في حيّ التضامن في دمشق.
الصورة
حملة تشجير (العربي الجديد)

مجتمع

تتواصل في مناطق من ريف الحسكة شمال شرقي سورية، حملة لتشجير المناطق العامة والأماكن التي يقصدها السكان، بهدف التوعية بأهمية البيئة والحدّ من التصحر وعوامل التعرية، إضافة إلى مبادرات تنظيف هذه المناطق.
الصورة
تسعى إلى تطوير قدراتها في العمل (العربي الجديد)

مجتمع

لم تتردد السورية دعاء محمد في الالتحاق بدورة لتصليح الهواتف الخلوية في مدينتها إدلب، وقد أتقنت هذا العمل وباتت تعيش منه وإن كان المجتمع ليس معتاداً على ذلك
الصورة
عاصفة في مخيم في الشمال السوري 1 (العربي الجديد)

مجتمع

ما زالت الرياح تعصف بخيام النازحين في شمال غربي سورية، وقد حرمتهم النوم الليلة الماضية بسبب خوفهم من انهيار خيامهم تلك فوق رؤوسهم، فحاولوا تثبيتها بما لديهم من حبال أو غيرها من دون جدوى.

المساهمون