الحوثيون يعلنون استعدادهم لـ"حوار علني" في الرياض

13 يونيو 2020
الصورة
يعاني اليمن من الحرب منذ ستّ سنوات(محمد حويس/فرانس برس)
+ الخط -
أبدت جماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، استعدادها للذهاب إلى الرياض، لوقف الحرب المستمرّة في اليمن منذ أكثر من خمس سنوات، شريطة توفير "حوار علني" مع التحالف السعودي الإماراتي.
وقال رئيس ما يُسمّى "اللجنة الثورية العليا" محمد علي الحوثي، في حديث مع هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" يُبث الأحد، وفق موقع "أنصار الله" التابع للجماعة، إن "الاتصالات مع دول التحالف ما زالت في مرحلة الجدال، ولم تدخل بعد مرحلة التفاوض الذي يفضي لإيجاد حلّ ووقف حقيقي لإطلاق النار والحرب، ورفع الحصار عن اليمن". وأضاف: "ليست لدينا أي قيود أو أجندة نخاف أن تنكشف، ومستعدون لحوار علني مع دول العدوان (التحالف السعودي الإماراتي) من أجل وقف لإطلاق النار، ورفع الحصار عن اليمن المفروض من قبل التحالف منذ 5 سنوات، براً وبحراً وجواً".
وأبدى الحوثي استعداد جماعته للذهاب إلى العاصمة السعودية الرياض، شريطة أن يكون هناك حوار علني ومن دون مواربة وأمام أجهزة الإعلام، يفضي لوقف شامل لإطلاق النار في البلاد.
ولم يتسنَّ الحصول على تعقيب فوري من قبل التحالف بهذا الشأن، وفق ما ذكرته "الأناضول".
وأوضح القيادي الحوثي، وفق موقع "بي بي سي"، أنهم مستعدون للذهاب إلى السعودية للتوقيع على وثيقة الحلّ الشامل التي عرضتها الحركة، في حال موافقة الرياض عليها.
وعبّر الحوثي عن رغبة الحركة في وقف حقيقي لإطلاق النار، واصفاً قرار وقف إطلاق النار الأخير الذي أعلنه التحالف من جانب واحد، بأنه جاء بغرض الاستهلاك الإعلامي والتسويق السياسي، حسب رأيه.
ويعاني اليمن، للعام السادس، حرباً مستمرة بين القوات الموالية للحكومة ومسلحي الحوثيين، المسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ عام 2014.
وخلّف هذا النزاع، إحدى أسوأ الأزمات الإنسانية بالعالم، حيث بات 80 بالمئة من السكان بحاجة إلى مساعدات إنسانية، ودفع الصراع بملايين إلى حافة المجاعة.

واتهم الحوثيون، مساء الخميس، التحالف السعودي الإماراتي بشن 2041 غارة جوية على المحافظات اليمنية الخاضعة لسيطرتهم منذ سريان الهدنة الأحادية المفترضة في التاسع من إبريل/نيسان الماضي.
وقالت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية، في تقرير لها في إبريل/نيسان، إن جماعة "أنصار الله" تطالب السعودية بالمزيد من التنازلات، من بينها رفع الحصار القائم منذ خمس سنوات، قبل استئناف محادثات السلام حول اليمن، التي تدعمها الأمم المتحدة.
وقال الحوثي في وقتها، في مقابلة نادرة عبر "سكايب"، إن مقترح الحوثيين بسيط جداً، "لقد طلبنا منهم مغادرة بلادنا، رفع الحصار، ووقف القصف"، في إشارة إلى السعوديين.