الحكومة المغربية الجديدة... وزراء كثر ومفاجآت قليلة

الحكومة المغربية الجديدة... وزراء كثر ومفاجآت قليلة

الرباط
حسن الأشرف
05 ابريل 2017
+ الخط -

عيّن العاهل المغربي، الملك محمد السادس، اليوم الأربعاء، رسمياً، أعضاء الحكومة الجديدة في الرباط، برئاسة سعد الدين العثماني، والذي خلف عبد الإله بنكيران في قيادة الفريق الحكومي.

ولم تشهد الحكومة الجديدة مفاجآت كبيرة، إذ احتفظ العديد من الوزراء بحقائبهم السابقة في حكومة بنكيران، أو انتقلوا إلى مناصب وزارية أخرى، باستثناء تعيين عبد الوافي لفتيت وزيراً للداخلية، وإزاحة مصطفى الرميد من وزارة العدل وتنصيبه في حقيبة وزير دولة مكلفاً بحقوق الإنسان.

واحتفظت الأسماء الكبيرة في الحكومة السابقة، والتي كان يقودها بنكيران بالحقائب نفسها، خاصة عزيز أخنوش، والذي عيّن وزيراً للفلاحة والصيد البحري، وأضيفت إليه قطاعات التنمية القروية والغابات والماء، وأيضاً مولاي حفيظ العلوي، والذي احتفظ بحقيبة التجارة والصناعة والاقتصاد الرقمي، والحسين الوردي وزيراً للصحة.

وانتقل وزراء سابقون إلى شغل حقائب وزارية غير التي شغلوها في حكومة بنكيران، مثل محمد حصاد وزير الداخلية، والذي عيّن وزيراً للتربية الوطنية والتعليم العالي، بعد أن كانت الوزارتان منفصلتين، وعزيز رباح الذي تحول إلى وزارة الطاقة، وعبد القادر اعمارة إلى وزارة النقل والتجهيز.


وبالإضافة إلى سعد الدين العثماني رئيساً للحكومة، جرى تعيين مصطفى الرميد في منصب وزير للدولة مكلفاً بحقوق الإنسان، وعبد الوافي لفتيت وزيراً للداخلية خلفاً لمحمد حصاد الذي عيّن وزيراً للتربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، وناصر بوريطة وزيراً للشؤون الخارجية والتعاون الدولي.

وعيّن محمد السادس محمد أوجار وزيراً للعدل خلفاً للرميد، فيما استمر أحمد التوفيق وزيراً للأوقاف والشؤون الإسلاميّة، ومحمد بوسعيد وزيرا للاقتصاد والمالية، ومحمد الحجوي أميناً عاماً للحكومة.

وجرى أيضا تنصيب عزيز أخنوش وزيرا للفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، ومحمد نبيل بنعبد الله وزيرا لإعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة.

أما وزارة الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي فللملياردير مولاي حفيظ العلمي، فيما تولى عبد القادر اعمارة وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء خلفاً لزميله في الحزب عبد العزيز الرباح، أما الحسين الوردي فبقي وزيراً للصحة، بينما جرى تعيين عزيز الرباح وزيراً للطاقة والمعادن والتنمية المستدامة.

كما عيّن محمد السادس محمد ساجد على رأس وزارة السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، ورشيد الطالبي العلمي وزيرا للشباب والرياضة، ومحمد الأعرج وزيرا للثقافة والاتصال، وبسيمة الحقاوي وزيرة للأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية.

أما محمد يتيم فعيّن وزيرا للشغل والإدماج المهني، وعبد اللطيف لوديي استمر وزيرا منتدبا لدى رئيس الحكومة مكلفا بإدارة الدفاع الوطني، ولحسن الداودي وزيرا منتدبا لدى رئيس الحكومة مكلفا بالشؤون العامة والحكامة خلفا للوزير محمد الوفا، ومصطفى الخلفي وزيرا منتدبا لدى رئيس الحكومة مكلفا بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني ناطقا رسميا باسم الحكومة، ومحمد بن عبد القادر وزيرا منتدبا لدى رئيس الحكومة مكلفا بإصلاح الإدارة وبالوظيفة العمومية.


وعين عبد الكريم بنعتيق وزيرا منتدبا لدى وزير الشؤون الخارجية مكلفا بالمغاربة المقيمين في الخارج وشؤون الهجرة، ونور الدين بوطيب وزيرا منتدبا لدى وزير الداخلية، ومحمد نجيب بوليف كاتبا للدولة لدى وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء مكلفا بالنقل، ومباركة بوعيدة كاتبة للدولة لدى وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات مكلفة بالصيد البحري، وشرفات أفيلال كاتبة للدولة لدى وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء مكلفة بالماء.

كما جرى تنصيب جميلة المصلي كاتبة للدولة لدى وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي مكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، أمّا مونية بوستة فقد تولّت كتابة الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، وحمو أوحلي عيّن كاتبا للدولة لدى وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات مكلفا بالتنمية القروية والمياه والغابات، كما عينت فاطنة لكحيل كاتبة الدولة لدى وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة مكلفة بالإسكان.

وجرت تسمية خالد الصمدي كاتبا للدولة لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي مكلفا بالتعليم العالي والبحث العلمي، والعربي بن الشيخ كاتبا للدولة لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي مكلفا بالتكوين المهني، ورقية الدرهم كاتبة للدولة لدى وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي مكلفة بالتجارة الخارجية.

أما لمياء بوطالب فقد عينها العاهل المغربي كاتبة للدولة لدى وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي مكلفة بالسياحة، وعثمان الفردوس كاتبا للدولة لدى وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي مكلفا بالاستثمار، ونزهة الوافي كاتبة للدولة لدى وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة مكلفة بالتنمية المستدامة.

وكان العاهل المغربي، في 17 مارس/آذار الماضي، قد عيّن سعد الدين العثماني رئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، رئيساً للحكومة، وكلّفه تشكيل حكومة جديدة، خلفًا لعبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة السابق، بعدما تعذر تشكيله للحكومة لمدة فاقت 5 أشهر.

وأعلن العثماني، في 25 مارس الماضي، التوصل إلى تشكيل ائتلاف حكومي يضم 6 أحزاب، بينها حزب "الاتحاد الاشتراكي"، والذي سبق أن رفض بنكيران ضمه إلى حكومته.







ذات صلة

الصورة
المغرب/سياسة

سياسة

تجد الحكومة المغربية نفسها بمواجهة أصعب امتحان منذ تشكيلها وهو الذي فرضه فيروس كورونا، إذ إنها تحاول أن تتلمّس طريق الخروج من الأزمة الاقتصادية والاجتماعية جراء الجائحة، لكن أربعة تحديات أساسية تبرز في وجهها ولا بد لها من التعامل معها.
الصورة
المغرب/سعد الدين العثماني/أود أندرسن/فرانس برس

أخبار

وجهت الحكومة المغربية، بعد اجتماع لافت مع معظم الأحزاب السياسية بالبلاد، في مدينة العيون بإقليم الصحراء الغربية المتنازع عليها، رسالة تحذير إلى جبهة "البوليساريو" من دخول المنطقة العازلة، مؤكدة الاستعداد لكافة الاحتمالات.
الصورة
سعد الدين العثماني(مصطفى قبيس/ الأناضول)

أخبار

باشرت الحكومة المغربية تعبئتها السياسية والحزبية في ملف الصحراء والمستجدات التي ترتبط به على الأرض، بعد تلويحها بالرد العسكري على ما اعتبرته استفزازات جبهة البوليساريو في المناطق العازلة بالصحراء، من خلال اجتماعات مكثفة مع زعماء الأحزاب والنقابات العمالية.
الصورة
وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة في القدس المحتلة/العربي الجديد

سياسة

في زيارة تطبيعية هي الأولى من نوعها لمسؤول مغربي كبير، حلّ وزير الخارجية ناصر بوريطة، اليوم، في مدينة القدس المحتلة، حيث أدّى صلاة الظهر في المسجد الأقصى، قبل أن يلتقي رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس