الجيش اللبناني يعلن توقيف عناصر خلية إرهابية مرتبطة بـ"داعش"

05 سبتمبر 2020
الصورة
عناصر من الجيش اللبناني في منطقة الجميزة _ بيروت (حسين بيضون)
+ الخط -

أعلن الجيش اللبناني، اليوم السبت، توقيف عناصر خلية إرهابية مرتبطة بتنظيم "داعش" الإرهابي، كانت في صدد تنفيذ أعمال أمنية في الداخل اللبناني.

وقال، في بيان صادر عنه، إن مديرية المخابرات في الجيش "تمكنت من توقيف عناصر خلية إرهابية مرتبطة بتنظيم "داعش" الإرهابي كانت في صدد تنفيذ أعمال أمنية في الداخل اللبناني، وأظهرت التحقيقات أن أمير تلك الخلية هو الإرهابي المتواري عن الأنظار خالد التلاوي، الذي استخدمت سيارته من قبل منفذي جريمة كفتون التي وقعت بتاريخ  21 /8 /2020".

وأضاف البيان: "يأتي استئصال هذه الخلية ضمن إطار العمليات الاستباقية والمتابعة الدائمة للتنظيمات والخلايا الإرهابية المرتبطة بها، وقد تمّ توقيف عناصر الخلية الإرهابية في سلسلة عمليات أمنية في منطقتي الشمال والبقاع في تواريخ مختلفة، وتبّين أن هؤلاء تلقوا تدريبات عسكرية وجمعوا أسلحة وذخائر حربية تمّ ضبطها، ونفذوا سرقات عدة بهدف تمويل نشاطات الخلية المذكورة".

 

ووقعت الشهر الماضي جريمة في بلدة كفتون في قضاء الكورة شمال لبنان، راح ضحيتها ثلاثة شبّان بعدما عمد مجهولون داخل سيارة من دون لوحة الى إطلاق النار على نجل رئيس البلدية علاء فارس والعنصرين الشرطيَيْن جورج وفادي سركيس بينما كانوا يحرسون البلدة.

 

وفي 26 أغسطس/ آب الماضي، أعلنت قوى الأمن الداخلي اللبناني توقيف سوري ينتمي إلى تنظيم "داعش"، قالت إنه تواصل مع شخص في الموصل وآخر في سورية، واستحصل منهما على فتاوى شرعية لقيامه بعملية "انغماسية" تستهدف عناصر الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي، في محلّة الجميزة تحديداً، التي انتقل إليها بعد وقوع انفجار الرابع من أغسطس/ آب في بيروت، حيث عمل في مجال رفع الأنقاض والزجاج المحطّم، لقاء بدل مالي.

وأفادت قوى الأمن بأنه أثناء عمله في المنطقة المذكورة، شاهد دوريات للجيش اللبناني ولقوى الأمن الداخلي تتجوّل في المحلة على متن آليّاتها، فتولّدت لديه فكرة استهداف الدوريات بقنابل يدويّة، كان ينوي الحصول عليها من أحد المخيّمات الفلسطينيّة في لبنان، وفق بيان قوى الأمن في حينه.