الجزائر ترفض مكرمة مصرية لتذاكر دخول المشجعين

19 يوليو 2019
+ الخط -
أعلنت السلطات الجزائرية تكفّلها بشراء تذاكر دخول المشجعين الجزائريين إلى ملعب القاهرة في العاصمة المصرية، لمؤازرة المنتخب في نهائي كأس أمم أفريقيا المقررة، مساء اليوم الجمعة، أمام المنتخب السنغالي.

وأعلن التلفزيون الجزائري الرسمي أنّ رئيس الدولة عبد القادر بن صالح وجّه تعليمات للتكفل بمصاريف تذاكر دخول المشجعين الجزائريين إلى الملعب، اليوم، بالاتفاق مع السلطات المصرية.

وكانت تقارير قد ذكرت، في وقت سابق، أنّ السلطات المصرية سمحت بالدخول المجاني للمشجعين الجزائريين إلى الملعب، بإظهار جواز السفر الجزائري، فاضطرت السلطات الجزائرية لإعلان التكفل ودفع مصاريف التذاكر، لمنع الجهات المصرية الرسمية من أي استغلال لذلك.

وكانت السلطات الجزائرية قد وفرت جسراً جوياً، تمّ من خلاله نقل 4800 مشجع، منذ صباح أمس الخميس، لمساعدة لاعبي المنتخب ومناصرتهم في مباراة اليوم، من خلال تسخير 28 طائرة، بينها تسع طائرات عسكرية، وخفضت في مقابل ذلك قيمة التذكرة إلى ما يعادل 210 دولارات أميركية.

وحاول الآلاف من المشجعين التوجه إلى القاهرة، لكن التذاكر نفدت بسرعة من الوكالات السياحية الحكومية التي خصصت لهذا الغرض.

وإضافة إلى المشجعين، يوجد في القاهرة رئيس الدولة عبد القادر بن صالح الذي وصل، الخميس، إلى القاهرة والتقى نظيره المصري عبد الفتاح السيسي، لحضور مباراة النهائي، كما زار بن صالح لاعبي المنتخب، وحثهم على الفوز بالكأس لإسعاد الملايين من أبناء البلاد.

ذات صلة

الصورة
يقبل أطفال الجزائر على المفرقعات في المولد النبوي (العربي الجديد)

مجتمع

أصيب عدد من الأشخاص أثناء اللعب بالمفرقعات خلال الاحتفال بالمولد النبوي في عدة مدن جزائرية الليلة الماضية، فيما أخمد الدفاع المدني سبعة حرائق منزلية، وعدة حرائق في الأحراش نتجت عن استعمال المفرقعات والشموع للاحتفال بالمناسبة.
الصورة

مجتمع

رفع ليلة الأربعاء أول أذان في جامع الجزائر الأعظم، الأكبر في أفريقيا وثالث أكبر مسجد في العالم، واختيرت ليلة الاحتفال بالمولد النبوي الكريم مناسبة لافتتاح قاعة الصلاة، حيث تم أداء صلاتي المغرب والعشاء للمرة الأولى في الجامع.
الصورة
الجزائر/الحراك الشعبي/Getty

سياسة

أفرجت السلطات الجزائرية مساء أمس الجمعة عن عدد من الناشطين كانوا قد اعتقلوا بسبب مشاركتهم في مظاهرات الجمعة 86 للحراك الشعبي، فيما طالب نشطاء وحقوقيون في ندوة عقدت اليوم السبت، السلطات بوقف الاعتقالات، والحد من انتهاك حرية التعبير والتظاهر في البلاد.
الصورة

سياسة

تمضي النيابة العامة المصرية قدماً في التغطية على جرائم النظام وتجاوزات أجهزة الأمن بمواجهة الحراك الشعبي الذي شهدته البلاد في سبتمبر/أيلول الماضي، وذلك عبر تحويل عويس الراوي الذي قُتل في الأقصر، إلى الطرف الجاني، بحجة مقاومته السلطات.