الاتحاد الأوروبي يدعو لتحقيق مستقل بشأن مصدر كورونا

15 مايو 2020
الصورة
دعا المسؤول الأوروبي الصين إلى الإسهام بفاعلية بمكافحة الفيروس(Getty)
أدّت محاولة من جانب إستونيا وألمانيا للتغلب على مأزق بين الولايات المتحدة والصين في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، إلى تزايد الجمود على ما يبدو بخصوص تحرّك يتعلق بجائحة كورونا، وفق ما ذكرته "رويترز"، في وقت دعا مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل لإجراء تحقيق علمي بشأن مصدر الفيروس.

ويحاول أعضاء مجلس الأمن الدولي الخمسة عشر، منذ أكثر من سبعة أسابيع، الاتفاق على نصّ يهدف في نهاية الأمر إلى دعم دعوة أطلقها الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس في 23 مارس/آذار لوقف إطلاق النار في الصراعات العالمية حتى يمكن للعالم التركيز على الجائحة. لكن المحادثات بشأن مسودة قرار أعدتها فرنسا وتونس تعثرت، بسبب مواجهة بين الصين والولايات المتحدة بشأن الدعوة إلى دعم منظمة الصحة العالمية. ولا تريد الولايات المتحدة الإشارة إلى المنظمة العالمية، بينما تصرّ الصين على ضرورة أن يتضمن القرار ذلك. ولذلك، وزعت إستونيا وألمانيا يوم الثلاثاء، مسودة قرار جديدة على مجلس الأمن تركز ببساطة على تأييد غوتيريس، والدعوة إلى هدنة إنسانية في الصراعات حول العالم لمدة 90 يوماً، ولا تتضمن أي إشارة إلى منظمة الصحة العالمية.

وقالت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة كيلي كرافت، خلال مناقشة عبر الإنترنت يوم الخميس مع معهد السياسة التابع لجامعة نورث كارولاينا: "كل ما نريد أن نراه هو قرار ينص على وقف إطلاق النار". وأضافت "لا يهم أي دولة تطرح هذا القرار. المهم أنه مبسط، يتحدث عن وقف عالمي لإطلاق النار وضمان وصول المساعدات الإنسانية إلى من هم في أشد الحاجة إليها"، مشيرة إلى دعم المسودة التي أعدتها إستونيا وألمانيا. غير أن دبلوماسياً صينياً، تحدث مشترطاً عدم الكشف عن اسمه، قال إن المسودة الفرنسية التونسية، التي شملت إشارة ضمنية إلى منظمة الصحة العالمية "لا تزال تتمتع بالدعم الساحق من الأعضاء وتمثل أفضل سبيل للمضي قدماً". وأضاف: "لا توجد إمكانية لتبني المسودة الألمانية الإستونية".
وأوقفت واشنطن تمويل منظمة الصحة، إحدى وكالات الأمم المتحدة، بعد أن اتهمها الرئيس دونالد ترامب بالتركيز أكثر من اللازم على الصين وبتشجيع "التضليل" الصيني بشأن تفشي فيروس كورونا وهو أمر نفته المنظمة.


وبدا الأسبوع الماضي أن مجلس الأمن توصل إلى حلّ وسط بشأن مسودة القرار الفرنسية التونسية. فبدلاً من ذكر منظمة الصحة بالاسم، أشارت المسودة إلى "الوكالات الصحية المتخصصة". ولا ينطبق هذا الوصف إلا على منظمة الصحة العالمية. وقال دبلوماسيون إن واشنطن رفضت تلك اللغة. وقال الدبلوماسي الصيني إن بكين وافقت على الحلّ الوسط.
وعلى الرغم من أن مجلس الأمن، المنوط به الحفاظ على السلم والأمن الدوليين، لا يمكنه فعل الكثير للتعامل مع أزمة فيروس كورونا، يقول دبلوماسيون ومحللون إنه يمكن أن يظهر وحدة عالمية بدعمه دعوة غوتيريس إلى وقف إطلاق النار.
إلى ذلك، دعا مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، الخميس، الصين إلى الإسهام بفاعلية في مكافحة جائحة فيروس كورونا، وقال إنه يتعين إجراء تحقيق علمي مستقل في أصول نشأة الجائحة.
وفي عمود مخصص لغير الصحافيين بعدد يوم الجمعة من صحيفة "فرانكفورتر ألجماينه زيتونغ"، كتب بوريل أن الصين عليها العمل للمساعدة في حماية العالم من الأوبئة المستقبلية. وأضاف "من الضروري أيضاً إجراء تحقيق علمي مستقل في نشأة هذه الجائحة".
وقال بوريل إنه على الصين الاضطلاع بمسؤوليتها في التصدي للجائحة، والبحث عن لقاح وتعزيز الاقتصاد العالمي "بما يتناسب مع ثقلها"، والقيام بدورها في الجهود الكبيرة لتخفيف الديون عن الدول النامية خاصة المتضررة بشدة من الفيروس.