افتتاح مؤتمر ميونخ للأمن... والرئيس الألماني يوجه انتقادات لأميركا والصين وروسيا

14 فبراير 2020
+ الخط -

افتتح الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير، اليوم الجمعة، مؤتمر ميونخ السادس والخمسين للأمن، بتوجيه انتقادات ضمنية لنظيره الأميركي دونالد ترامب، متهماً واشنطن وبكين وموسكو بإثارة حالة من انعدام الثقة والأمن في العالم بفعل "منافسة بين القوى العظمى" قد تهدد بسباق تسلح نووي جديد.

وندد شتاينماير، في تصريحات أدلى بها في افتتاح المؤتمر، بأسلوب القوى العالمية الكبرى الثلاث في التعامل مع الشؤون الدولية، مشيرا إلى تعهد ترامب "بجعل أميركا عظيمة من جديد" دون ذكر ترامب مباشرة.


وقال شتاينماير متهكما "عظيمة من جديد"، حتى لو على حساب جيرانها وشركائها. وشتاينماير وزير خارجية سابق كان ينتمي للحزب الديمقراطي الاشتراكي ولتصريحاته ثقل في السياسة الخارجية.

وتابع في كلمته "روسيا... جعلت من القوة السياسية والتغيير السافر لحدود القارة الأوروبية أداة سياسية مجددا"، مضيفا أن "الصين... تقبل القانون الدولي على نحو انتقائي فحسب عندما لا يتعارض مع مصالحها".


واستكمل "أما أقرب حليف لنا، الولايات المتحدة الأميركية، فإنها ترفض فكرة وجود مجتمع دولي في ظل الإدارة الراهنة".

ونبه إلى أن نتاج ذلك هو "انعدام ثقة أكثر وتسليح أكثر وأمن أقل... وكل هذا يفضي إلى سباق تسلح نووي جديد". وقال إنه يتعين على ألمانيا في مقابل ذلك أن تعزز الإنفاق الدفاعي، للمساهمة أكثر في أمن أوروبا والحفاظ على تحالفها مع الولايات المتحدة، وأقر بأن مصالح الولايات المتحدة تميل نحو آسيا أكثر من أوروبا.

من جانب آخر، أعلن القائد الأعلى لحلف شمال الأطلسي (الناتو) في أوروبا أن الحلف سيستأنف "في الأيام أو الأسابيع" المقبلة أنشطته لتدريب القوات في العراق، التي أُوقفت مطلع يناير/ كانون الثاني بعد الضربة الأميركية التي قُتل فيها قائد "فيلق القدس" بالحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني.

وقال الجنرال الأميركي تود وولترز إن البعثة التي تعدّ 500 عنصر بقيادة كندية، والمكلّفة بتدريب القوات العراقية، حصلت على موافقة بغداد لاستئناف أنشطتها.

وقال لصحافيين على هامش مؤتمر ميونخ للأمن: "بعد الردّ (الإيجابي) من جانب العراق في الساعات الـ36 الأخيرة، سنستأنف مهمة الحلف الأطلسي في العراق".
وردا على سؤال عن تاريخ استئناف الأنشطة، قال "قريباً. إنها مسألة أيام أو أسابيع".

وعُلّقت المهمة في الرابع من يناير/ كانون الثاني وتمّ سحب جزء من العناصر من العراق بسبب الخشية من ردود على اغتيال سليماني في بغداد. وصوّت البرلمان العراقي آنذاك على قرار يطالب برحيل القوات الأميركية والأجنبية، لكن بغداد سمحت مذاك باستئناف مهمة الحلف التي اعتبرت أنها مقبولة أكثر من بعض أنشطة التدريب التي يقوم بها التحالف الدولي بقيادة واشنطن.

وقال تود وولترز: "نريد استئناف (الأنشطة) في أسرع وقت ممكن، إلا أن حماية القوات هي مسألة أساسية".

وانطلقت فعاليات النسخة الـ56 لمؤتمر ميونخ للأمن بمشاركة 30 رئيس دولة وحكومة، و70 من وزراء الداخلية والخارجية. وقال مدير المؤتمر فولفغانغ إشينغر، في كلمة خلال حفل الافتتاح، إن "حجم النزاعات بالعالم في ارتفاع، ومن غير الممكن قبول الوضع الأمني الحالي غير المستقر".


وأشار إشينغر إلى غياب "العمل المشترك" بين دول العالم من أجل التغلب على الأزمات العنيفة التي تشهدها والتهديدات التي تواجه الأمن والسلام الدوليين.


وستتركز نقاشات المؤتمر، الذي يختتم أعماله بعد غد الأحد، على التحديات السياسية والأمنية الدولية المستقبلية، بينها التصعيد في سورية وليبيا، والنزاع حول خط "نورد ستريم" مع الولايات المتحدة، بالإضافة إلى الانقسام داخل حلف الأطلسي، وذلك بعدما حمل موضوع المؤتمر لهذا العام، وفق معدي تقرير ميونخ 2020 للأمن، "انعدام التوجه لدى الغرب"، بعدما باتت البلدان الغربية غير واثقة من قيمها وتوجهها الاستراتيجي.

مع الإشارة إلى أن التقرير خصّص فصلاً للتطورات الكارثية في مجال السياسة المناخية، ورفض بعض الحكومات لتبعاتها.
(وكالات، العربي الجديد)

ذات صلة

الصورة
مايك بومبيو

سياسة

أعلنت الولايات المتّحدة، الخميس، أنّ وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أكّد لنظيره التركي مولود جاووش أوغلو أنّ العقوبات التي فرضتها واشنطن على أنقرة بسبب شرائها منظومة الدفاع الجوي الروسية "إس-400" لا تهدف لإضعاف قدراتها الدفاعية.
الصورة
مهاجرون في بودابست- ناصر السهلي

مجتمع

في اليوم الدولي للمهاجرين، الذي يصادف اليوم، الجمعة، تتابع "العربي الجديد" الإضاءة على قضية الهجرة واللجوء، سواء في التدفق المستمر نحو الدول الغنية والآمنة هرباً من الفقر والحروب، أو في محاولات الدول المستقبلة وقف هذا التدفق، مع ما في ذلك من انتهاكات
الصورة

مجتمع

أعلنت شركة "سينوفارم" أن نحو مليون شخص تلقوا فعليا تطعيما "عاجلا" لاثنين من اللقاحات التجريبية المضادة لفيروس كورونا من مجموعة الأدوية الصينية التي لم تذكر أي بيانات سريرية عن جدواهما.
الصورة

سياسة

أظهرت النتائج النهائية لإعادة فرز الأصوات في ولاية جورجيا الأميركية، الخميس، احتفاظ المرشح الديمقراطي جو بايدن بتقدمه على منافسه دونالد ترامب، وفيما يصرّ الأخير على رفض الاعتراف بالخسارة، حذّر بايدن من "رسالة مروعة إلى العالم".

المساهمون