إيران: 55 دولاراً سعر مناسب لبرميل النفط

06 مايو 2017
الصورة
زنغنه يتوقع تمديد اتفاق خفض الإنتاج (Getty)
+ الخط -
قال وزير النفط الإيراني بيجن نامدار زنغنه، اليوم السبت، إن إيران ترى أن 55 دولاراً، سعر مناسب لبرميل النفط، معرباً عن اعتقاده أن منتجي النفط، سواء من الدول الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) أو غيرها، سيمدون على الأرجح خفض الإنتاج دعماً للأسعار.

ونقل موقع وزارة النفط الإيرانية الإخباري عن الوزير، قوله على هامش معرض للطاقة في طهران  "نطاق سعر 55 دولاراً لبرميل النفط سيكون مناسباً"، مشيراً إلى أن الدول الأعضاء في أوبك، أشارت إلى اتجاهها لتمديد خفض الإنتاج.

وأضاف "أعتقد أن منتجي النفط غير الأعضاء في أوبك، سيؤيدون أيضاً تمديد خفض الإنتاج".

من جهتها، أعلنت وزارة النفط العراقية، اليوم السبت، تراجع إجمالي صادرات النفط الخام العراقية في شهر أبريل /نيسان الماضي إلى 97.5 مليون برميل مقارنة بـ101 مليون برميل في شهر مارس/ آذار الماضي.

وذكرت الوزارة في بيان، أن الاحصائيات الأولية الصادرة عن شركة تسويق النفط العراقية الوطنية (سومو) أظهرت أن صادرات النفط العراقية بلغت في الشهر الماضي 97.575 مليون برميل تقريباً بإيرادات 4.6 مليارات دولار أميركي.

ووفقاً للبيان، فإن معدل التصدير اليومي، خلال الشهر الماضي، بلغ 3.252 ملايين برميل يومياً وبمعدل سعر للبرميل الواحد بلغ 47.275 دولاراً أميركياً.

كانت أسعار النفط قد أغلقت، أمس الجمعة، مرتفعة 1.5% متعافية من أدنى مستوى في خمسة أشهر بعد بيانات وظائف أميركية جيدة وتطمينات من السعودية بأن روسيا مستعدة للمشاركة في تمديد اتفاق خفض الإمدادات مع أوبك لتخفيف التخمة في المعروض من الخام.

وارتفعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت 72 سنتاً أو ما يعادل 1.5% لتسجل 49.10 دولاراً للبرميل في التسوية، بينما زاد خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 70 سنتاً أو ما يعادل 1.5% ليغلق عند 46.22 دولاراً للبرميل.

وبعد أن هبطا بنحو 5%، يوم الخميس، حيث واصل الخامان الانهيار، حيث هوى خام غرب تكساس الوسيط في تعاملات الأسواق الخارجية إلى 43.76 دولاراً للبرميل، وهو أدنى مستوى منذ 15 نوفمبر/تشرين الثاني، بينما نزل برنت إلى 46.64 دولاراً للبرميل، وهو أدنى مستوى منذ الثلاثين من الشهر ذاته.

وقلص الخامان خسائرهما بعدما قال محافظ السعودية لدى أوبك، أديب الأعمىن لوكالة "رويترز" إن المنتجين داخل المنظمة وخارجها يقتربون من التوصل لاتفاق بشأن تمديد خفض الإنتاج بمقدار 1.8 مليون برميل يومياً لمدة ستة أشهر بدأت في الأول من يناير/ كانون الثاني.

وقال الأعمى "بناء على بيانات اليوم، يوجد اقتناع متزايد بأن التمديد لمدة ستة أشهر قد يكون ضرورياً لإعادة التوازن إلى السوق، لكن فترة التمديد ليست مؤكدة حتى الآن".

كانت مصادر من أوبك قد صرّحت الخميس، أنه من المرجح أن تمدد المنظمة تخفيضات الإنتاج حين تجتمع في 25 مايو/ أيار، لكنها استبعدت تطبيق تخفيضات أكبر حجماً.

 
(العربي الجديد)

المساهمون