إصابة 23 من أعضاء البرلمان ومجلس الشيوخ الأفغاني بكورونا

05 يوليو 2020
الصورة
إصابة عدد كبير من البرلمانيين الأفغان بكورونا(الأناضول)

أصيب 23 عضوا من أعضاء البرلمان الأفغاني ومجلس الشيوخ بفيروس كورونا، بينهم 15 من أعضاء البرلمان، و8 من أعضاء مجلس الشيوخ. ولهذا السبب، بقيت جلسات البرلمان غير مكتملة العدد، في وقت تستعد فيه الحكومة لإرسال قائمة بأعضاء الحقائب الوزارية الجديدة، من أجل الحصول على ثقة  البرلمان.
وبحسب اللجنة الإدارية للمجلسين، فإنّ النقص في عدد أعضاء البرلمان ومجلس الشيوخ، في الأيام الأخيرة، أثناء الجلسات، كان سببه إصابة عدد كبير منهم بفيروس كورونا.

15من أعضاء البرلمان أصيبوا بفيروس كورونا


وأضافت اللّجنة أنّ بعضهم أمضوا أياماً صعبة، وبعضهم الآخر ما زال يعاني من المرض، وهم في الحجر الصحي، لا يحضرون الجلسات.
في هذا الصدد، قال نائب رئيس البرلمان، محمد ميرزا كتوازي، في تصريح صحافي، إنّ 15من أعضاء البرلمان أصيبوا بفيروس كورونا، مشيراً إلى أنّ الحصيلة قد تكون أكبر من ذلك.

وأضاف المسؤول أنّ أعمال البرلمان قد تعرقلت، بسبب إصابة بعض أعضائه من جهة، بينما آخرون لا يحضرون الجلسات خوفاً من إصابتهم بالفيروس.
فيما قال الأمين العام لمجلس الشيوخ، المولوي عبد الله قرلق، في تصريح صحافي، إنّ ثمانية من أعضاء المجلس أصيبوا بفيروس كورونا وإنّ جميعهم في الحجر الصحي. وأكّد أنّ هؤلاء لا يحضرون جلسات المجلس، وأنّ جميع الإجراءات اللازمة اتخذت للحدّ من انتشار الوباء بين الأعضاء الآخرين.
يأتي هذا التطور في وقت تستعد فيه الحكومة الأفغانية لإكمال الحقائب الوزارية، وإرسال قائمتها إلى البرلمان من أجل حصولها على الثقة. لكن تفشّي الوباء يمنع ذلك، لأنّه لا يمكن للبرلمان أن يصوّت على القائمة، في ظلّ  غياب هذا العدد من أعضائه.