أوراق بنما: أسماء جزائرية جديدة تكشفها التسريبات

16 مايو 2017
الصورة
"لوموند" ستنشر تسريبات جديدة من "أوراق بنما" (Getty)
+ الخط -
كشفت صحيفة "لوموند" الفرنسية، في عددها الصادر يوم الإثنين في إطار عمل الاتحاد العالمي للصحافيين الاستقصائيين، ورود اسم وزير الخزينة السابق، علي بن نواري، ضمن الشخصيات التي لجأت إلى خدمات مكتب "موساك فونسيكا" في بنما من أجل تبييض أموال.

فحسب الصحيفة الفرنسية، قام بن نواري، الذي خاض الانتخابات الرئاسية سنة 2014، بإنشاء شركة "أوف شور" سنة 2000 التي استعملت، حسب ذات المصدر، من أجل استكمال بيع الأسهم التي يمتلكها علي بن نواري في بنك "سوسيتيه جنرال" الفرنسي (فرع الجزائر) والبالغة 29% إلى بنك الخليفة حينها الذي أعلن إفلاسه في 2004، ليقرر بن نواري سحب اسمه من مسيري الشركة بعد عام ونصف العام من تأسيسها.

وكانت "لوموند" قد كشفت، يوم الأحد، ضمن تسريبات جديدة ضمن ما يعرف باسم "أوراق بنما"، أن ابن الرئيس التنفيذي السابق لشركة النفط سوناطراك، محمد رضا مزيان، قام بتحويل مبالغ هامة من الأموال إلى بنوك سويسرية.

وتبين الوثائق، التي حصلت عليها "لوموند"، أن مزيان فتح في ديسمبر/كانون الأول من سنة 2008 حساباً بنكياً في مصرف "كريدي سويس" في جنيف، عن طريق شركة محاماة سويسرية "جي إم إل بي" متخصصة في الدفاع عن مصالح عملاء البنوك السويسرية في الداخل والخارج. وحسب معلومات منبثقة عن الوكالة السويسرية، يملك العميل مزيان حساباً تحت رقم "153729".

وكشفت "أوراق بنما" المسربة عن أن شركة "جي إم إل بي" قد لجأت لمكتب المحاماة "موساك فونسيكا" البنمي، بغية التستر على أسماء الشركات الوهمية المرتكزة في جزر العذراء البريطانية وإخفائها.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه الشركة الوهمية كانت تُسيّر منذ سنة 2008 عن طريق شركة وهمية أخرى اسمها "كبفيد مانجمنت سيرفيسز إس آي" .

وأكدت "لوموند" الفرنسية أنها ستنشر تسريبات جديدة متعلقة برجال الأعمال ورئيس منتدى الأعمال الجزائري، علي حداد، يوم الثلاثاء.

المساهمون