أوبك تسعى لإشراك النفط الصخري باتفاق استقرار الأسعار

13 ابريل 2017
الصورة
النفط الصخري شريك في التفاوض (Getty)
+ الخط -
قال وزير النفط النيجيري إيمانويل إيبي كاتشيكو إن منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) تدرس تمديد خفض الإنتاج لكنها تسعى إلى التعاون مع قطاع النفط الأميركي لدعم الأسواق التي تعاني من ارتفاع إنتاج النفط الصخري.

وقال كاتشيكو لتلفزيون بلومبرغ إن أوبك ستحاول وتدفع من أجل الانخراط مع قطاع النفط الأميركي في ما يتعلق بالتحرك المستقبلي لتحقيق استقرار السوق.

أضاف "ليس هناك سبيل أمام أوبك لأن تتمكن وحدها من أن تحمل على عاتقها مسؤولية هذا الأمر وبشكل مستمر. في نهاية المطاف سيتعاون العالم في هذا الشأن، وليس فقط الدول الأعضاء في أوبك وغير الأعضاء فيها، ولكن أيضاً الولايات المتحدة نفسها".

واتفقت الدول الأعضاء في أوبك وغير الأعضاء بالمنظمة على تخفيض إنتاج الخام بمقدار 1.8 مليون برميل يومياً لمدة ستة أشهر اعتباراً من الأول من يناير/ كانون الثاني. لكن نيجيريا وليبيا حصلتا على إعفاء من الخفض.

وقال كاتشيكو إن هناك "الكثير من الجهد المبذول بشأن تمديد مدته ستة أشهر، إذا كنا بحاجة لأن نفعل ذلك" لكنه قال إنه لم يكن هناك "حديث معمق" بشأن الموضوع.

من جهتها، قالت وكالة الطاقة الدولية اليوم الخميس إن سوق النفط العالمية تقترب من استعادة التوازن بعد نحو ثلاث سنوات من تخمة المعروض حيث تعوض تخفيضات إنتاج كبار المصدرين إثر انخفاض الطلب على المدى الطويل في الدول الغنية.

وقالت وكالة الطاقة إن مخزونات النفط بدول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية هبطت 17.2 مليون برميل في مارس/ آذار في حين شهدت الأشهر الثلاثة الأولى من العام زيادة قدرها 38.5 مليون برميل أو 425 ألف برميل يومياً.

وأضافت الوكالة التي تتخذ من باريس مقراً لها "يمكن القول بثقة إن السوق قريبة جداً من التوازن بالفعل، ومع توافر المزيد من البيانات سيزداد ذلك وضوحاً. ينتظرنا نصف ثان (من العام) مثير للاهتمام".

وقالت وكالة الطاقة الدولية إن إجمالي مخزونات الخام في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية انخفض 8.1 ملايين برميل في فبراير/ شباط إلى 3.055 مليار برميل ليظل أعلى من متوسط خمس سنوات بواقع 330 مليون برميل.

وخفضت وكالة الطاقة الدولية توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط في 2017 بواقع 40 ألف برميل يومياً إلى 1.32 مليون برميل يومياً. وحذرت الوكالة من أن هذه التقديرات قد تكون متفائلة في ضوء تباطؤ الاستهلاك في الولايات المتحدة واقتصادات آسيا المتقدمة مثل أستراليا واليابان وكوريا الجنوبية.

واستقرت العقود الآجلة للنفط الخام اليوم الخميس مع توزع تركيز السوق بين ارتفاع الإنتاج الأميركي وتخفيضات الإنتاج التي تنفذها أوبك ومنتجون آخرون.

ووصلت أسعار العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت عند 55.86 دولاراً للبرميل. وارتفعت العقود إلى أعلى مستوى في شهر عند 56.65 دولاراً يوم الأربعاء قبل أن تفقد مكاسبها.


كما أظهرت بيانات جمركية اليوم ارتفاع واردات الصين من النفط الخام إلى أعلى مستوى على الإطلاق في مارس/ آذار لتسجل نحو 9.2 ملايين برميل يومياً متجاوزة التوقعات ومتخطية الولايات المتحدة مع قيام شركات التكرير المستقلة بزيادة مشترياتها.

ويتجاوز مستوى الواردات في مارس/ آذار والربع الأول من العام واردات الولايات المتحدة وفقاً لبيانات إدارة معلومات الطاقة الأميركية، لتصبح الصين أكبر مشترٍ للنفط في العالم منذ بداية العام.

(العربي الجديد، رويترز)

المساهمون