أنقرة تعول على موسكو لإقناع حفتر بوقف إطلاق النار

أنقرة تعول على موسكو لإقناع حفتر بوقف إطلاق النار

11 يناير 2020
الصورة
جاووش أوغلو: على حفتر الالتزام بوقف إطلاق النار(فرانس برس)
+ الخط -
أكد وزير الخارجية التركي، اليوم السبت، أن بلاده تعول على الروس لإقناع اللواء الليبي خليفة حفتر بوقف إطلاق النار بموجب اتفاق بين الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين.

وقال جاووش أوغلو، خلال مؤتمر صحافي مشترك عقده، اليوم السبت، بمدينة إسطنبول، مع وزيرة الشؤون الخارجية والتكامل الإقليمي في غانا، شيرلي أيوركور بوتشوي: "ننتظر من أصدقائنا الروس أن يقنعوا حفتر بوقف إطلاق النار بموجب اتفاق رئيسي بلدينا".

وأوضح جاووش أوغلو، أنه لا مشكلة بالنسبة لتركيا بمشاركة الجميع عندما يتعلق الأمر بحل سياسي في ليبيا، وهذا يشمل حفتر أيضاً، "لكن عليه أولاً الالتزام بوقف إطلاق النار".

والأربعاء، دعا أردوغان وبوتين، في بيان مشترك عقب اجتماعهما بإسطنبول، إلى وقف لإطلاق النار في ليبيا يبدأ منتصف ليل الأحد.

وأعلن المجلس الرئاسي لحكومة "الوفاق" المعترف بها دولياً، والمجلس الأعلى للدولة (استشاري نيابي)، ومجلس النواب الليبي بالعاصمة طرابلس، ترحيبهم بدعوة وقف إطلاق النار، والبحث عن حل دبلوماسي لإنهاء الأزمة.

في المقابل، رفضت قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، المبادرة التركية الروسية، وأعلنت نيتها الاستمرار في الأعمال القتالية.

في الأثناء، وفي سياق الملف الليبي، بحث الرئيس الروسي، خلال اتصال هاتفي، اليوم السبت، مع ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، القضية الليبية.

وجاء في بيان الدائرة الإعلامية بالكرملين في هذا الصدد: "تم بحث المسألة الليبية​​​. وأطلع الرئيس الروسي ولي عهد أبوظبي على نتائج مباحثاته مع الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، التي جرت في الثامن من يناير/كانون الثاني الجاري في إسطنبول، وأعرب عن تأييده لتفعيل الجهود الرامية إلى الوقف السريع لإطلاق النار في ليبيا وتعزيز العملية السلمية بين أطراف النزاع".

ووصلت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، اليوم السبت، إلى موسكو، حيث تلتقي بوتين لبحث الأزمة الليبية والوضع في الشرق الأوسط على ضوء تزايد التوتر بين طهران وواشنطن.

وتسعى الحكومة الألمانية عبر مبادرة "عملية برلين" إلى دعم مساعي السلام للمبعوث الأممي الخاص لليبيا، غسان سلامة، إذ تتعلق المبادرة بتنظيم مؤتمر دولي لوضع الأطر اللازمة لعملية سياسية ليبية داخلية بوساطة الأمم المتحدة.

ورجح دبلوماسي ليبي أن يتم الإعلان عن موعد انعقاد قمة برلين بشأن ليبيا خلال الساعات المقبلة، مؤكداً أن لقاء ميركل وبوتين، اليوم السبت، على علاقة بالأمر.

وقال الدبلوماسي، لـ"العربي الجديد" إن أوساطاً مقرّبة من مشاورات برلين أكدت انتهاء التحضير للقمة وإن الإعلان عنها سيكون خلال الساعات القليلة المقبلة، مشيراً إلى أن جهودا تبذل حالياً في روما من أجل إقناع أطراف القتال في ليبيا بوقف إطلاق النار قبل بدء القمة التي سيحدد لها مساران: الأول في برلين بين الأطراف الفاعلة في الملف الليبي، والثاني حوار ليبي بين لجان يشكلها مجلسا الدولة والنواب.