أنجبتُ قصيدة

23 فبراير 2019
الصورة
رضا أفسري/ إيران
+ الخط -

أنا أنجبتُ هذه القصيدة

لقد أنجبتُ
أنا أنجبتُ هذه القصيدة
والألم الذي احتملتُه
طبيعيٌّ بطبيعة الحال
ألا ترون؟
كلُّ كلمة من قصيدتي
لها روحٌ، لها نبضٌ
أليس تنفُّسُها منظوماً
هل هي نثرٌ حقّاً؟
أنا أنجبتُ هذه القصيدة
قلبُها ينبض بالحياة
عيناها يانعتان
وسأتحدّث عن رشاقتها في ما بعد
ليس لها وزنٌ كثيرٌ
إنها صغيرةٌ بعض الشيء
(يا لك من رجلٍ عظيم)
وبالطبع لا يشعر بالخسارة
ويفكّر بمعايشة العالم
والشعور المشترك للأشياء معاً
يقول: أنا ابن خيال عليزاده
إذن أنا موجود.
صدّقوني
قد أنجبتُ هذه القصيدة
بشكلٍ طبيعيٍّ جدّاً
وزوجتي تشهد على ذلك
وهذا هو الألم الذي أشعر به.


■ ■ ■


إديسونية

أنا تكهربتُ
والندبة التي على شفتيَّ
هي السبب لهذا الادعاء.
وعندما أحاطت بي الكهرباءات
تكهربتُ
من كهرباء الشفاه إلى كهرباء الظِفْر
أنا من أخترع الجميع اختراعاً إديسونيّاً
الآن بين كلِّ هذه الكهرباءات
أنا سعيدٌ جدّاً
بكهرباء نظرتك التي سرقت من عيني النوم
في الزحمة الفارغة من هذا "النّوْمستان"
أنا متكهربٌ من هجوم كهربائك كلِّها
ولا أعرف كيف أقول
أيُّها لديه طعمٌ أحلى؟


* شاعر إيراني من مواليد عام 1967

* ترجمة عن الفارسية حمزة كوتي

المساهمون