أردوغان يؤكد أن السياسة التركية تجاه سورية لم تتغيّر

أردوغان يؤكد أن السياسة التركية تجاه سورية لم تتغيّر

25 سبتمبر 2015
الصورة
أردوغان نفى أي تغيير في موقفه من الأسد (الأناضول)
+ الخط -
نفى الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الادعاءات التي تحدثت عن تحول في رؤيته لدور الرئيس السوري بشار الأسد في ‏المرحلة الانتقالية، قائلاً: "إن ما تم تداوله كان عملاً خبيثاً، إن مقاربتي للسياسة التركية تجاه سورية ما زالت كما هي عندما كنت ‏في منصب رئيس الوزراء".‏


جاء ذلك خلال تصريحات أدلى بها أردوغان للصحافيين بعد الاجتماع الذي جمعه مع نظيره المقدوني جورجي إيفانوف في ‏مدينة إسطنبول اليوم الجمعة‎.‎

وشدد أردوغان على أنه لا يمكن أن يكون للأسد أي دور في إنقاذ سورية، قائلاً: "لا يمكننا الحديث عن إنقاذ سورية بوجود ‏الأسد، فلو كان لدى الأسد ذرة من الحب تجاه سورية أو تجاه شعبه، لكان غادر منصبه ورحل".‏

وشدد أردوغان على أنه ليس لتركيا أي رغبات في سورية، قائلاً: "ليس لدينا أي اهتمامات بالداخل السوري، لكن لدينا حدود مشتركة ‏تمتد 911 كيلومتراً، وعلى العالم وعلى الأسد أيضاً ألا ينسى هذا"، مضيفاً: "وبوجود 911 كيلومتراً من الحدود ‏المشتركة، نصبح نحن تحت تهديد المنظمات المتواجدة هناك في كل لحظة، ولقد صبرنا حتى الآن، ولكن لصبرنا حدوداً‎."‎

واستنكر أردوغان التصريحات التي هاجمت المملكة العربية السعودية في ما يخص حادث منى يوم أمس، قائلاً: "أنا لا أرى مقاربة ‏الحادث من خلال تحميل السعودية المسؤولية، وكأنها متهمة، أمراً مناسباً، ولكن على العكس تماماً"، مشيداً بدور السعودية المهم ‏في تنظيم الحج والعمرة‎.‎

جاء ذلك، بعد أن وجه محمد علي شاهين نائب رئيس حزب العدالة والتنمية انتقادات شديدة للسعودية بسبب حادث منى، معتبراً إياه ‏خطأ تنظيمياً‎.‎

وادعى شاهين بأن تركيا كانت ستكون أفضل في إدارة شؤون الحج من السعودية لو تعهدت به، داعياً إلى جعل الحج تحت الإدارة ‏التركية‎.‎

اقرأ أيضاً:
 أردوغان: الأسد يريد تأسيس "سورية صغيرة"

المساهمون