"يونيسف": مقتل وإصابة عشرات الأطفال في السودان

"يونيسف": مقتل وإصابة عشرات الأطفال في السودان

12 يونيو 2019
الصورة
الأطفال يقتلون في السودان (محمد حميدة/فرانس برس)
+ الخط -


أعلنت منظمة "يونيسف" أن ما لا يقل عن 19 طفلاً قتلوا في السودان، وفق التقارير، في حين جرح 49 آخرون منذ 3 يونيو/ حزيران الجاري. وشددت على حتمية توقف العنف، مناشدة جميع المعنيين حماية الأطفال في جميع الأوقات وإبعادهم عن الأذى.

جاء ذلك في بيان أصدرته المديرة التنفيذية لمنظمة الأمم المتحدة المعنية بالأطفال حول العالم، هنريتا فور، أمس الثلاثاء، أعربت فيه عن قلقها البالغ إزاء تأثير استمرار العنف والاضطرابات في البلاد على الأطفال والشباب، خاصة الاستخدام المبلغ عنه للقوة المفرطة ضد المتظاهرين المسالمين.

وحذرت فور من أن "أي هجوم على الأطفال أو المدارس أو المستشفيات يعد انتهاكا خطيرا لحقوق الأطفال".

وبحسب البيان، تلقت "يونيسف" معلومات تفيد باحتجاز وتجنيد الأطفال للانضمام إلى القتال وإيذائهم جنسيا، فضلا عن استهداف ونهب وتدمير المدارس والمستشفيات والمراكز الصحية، وتعرض عمال الصحة للهجوم لمجرد قيامهم بعملهم.

وقالت المديرة التنفيذية إن "الكثير من الآباء خائفون للغاية من السماح لأطفالهم بمغادرة المنزل خوفا من العنف والمضايقات وغياب القانون".

ومع ورود أنباء عن نقص المياه والغذاء والدواء في جميع أنحاء البلاد، حذرت فور من مغبة ذلك على صحة الأطفال ورفاههم. وقالت إن "الأطفال في جميع أنحاء السودان يتحملون بالفعل وطأة عقود من الصراع وانعدام التنمية المزمن وسوء الإدارة. والعنف الحالي يجعل الوضع الحرج أسوأ".

ولكن حتى في خضم هذه الاضطرابات، أكدت المديرة التنفيذية أن "يونيسف" تستمر في عملها من أجل الأطفال في السودان، وتوفر اللقاحات والمياه النقية وعلاج سوء التغذية الحاد الشديد والدعم النفسي والاجتماعي لملايين الأطفال، بمن فيهم أولئك النازحون أو اللاجئون.

وأصرت "يونيسف" على ضرورة أن يتوقف العنف في البلاد، وناشدت جميع المعنيين حماية الأطفال في كل الأوقات وإبعادهم عن الأذى.

كما دعت السلطات إلى السماح للمنظمات الإنسانية بالاستجابة للاحتياجات، بما في ذلك من خلال الوصول إلى المستشفيات التي كانت مغلقة أو يصعب الوصول إليها.

وضمت المديرة التنفيذية لـ"يونيسف" صوتها إلى صوت الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرس، في حث الأطراف على مواصلة الحوار السلمي واستئناف المفاوضات بشأن نقل السلطة إلى سلطة انتقالية بقيادة مدنية.

وقالت فور إن "أطفال السودان يريدون السلام. يجب أن يتخذ المجتمع الدولي موقفا حازما لدعم تطلعاتهم".