"لوموند" تطالب فرنسا بمنح اللجوء لإدوارد سنودن

17 سبتمبر 2019
الصورة
طلب سنودن اللجوء إلى فرنسا (ألكسندر كورنر/Getty)

طالبت صحيفة "لوموند" الفرنسية سلطات بلدها بمنح حق اللجوء السياسي لعميل المخابرات الأميركية السابق إدوارد سنودن. ونشرت الصحيفة في افتتاحيتها مبررات منح اللجوء، سواء لاستجابة ذلك للقوانين الفرنسية، إيجابياته على صورة فرنسا، أو لقطع الطريق على روسيا. 

وذكّرت الصحيفة في افتتاحيتها بأن سنودن طلب عبثاً اللجوء إلى فرنسا في عهد فرانسوا هولاند، كما أعلن في تصريح صحافي أنه "يود بشدة أن يقوم السيد ماكرون بتوجيه الدعوة له"، مؤكدة أنه "في الواقع، سيشرف فرنسا الترحيب به على أرضها وحمايته". 

كما ذكّرت بأنه "في عام 2013، رفض الرئيس السابق للجمهورية طلبه، بدعوى عدم وجود إدوارد سنودن على الأراضي الفرنسية، وهو شرط تنفيذ اتفاقية جنيف بشأن اللجوء".

"لكن فرنسا لديها منذ عام 1946 إجراء للحماية الاستثنائية الذي يمكن أن يستفيد منه" أي شخص يتعرض للاضطهاد بسبب نشاطه من أجل الحرية "من دون شرط وجود"، تقول الصحيفة.


وأشارت إلى أنه "لا يمكن إنكار صدمة استضافة سنودن في فرنسا، والمتهم في الولايات المتحدة بالتجسس، أو العواقب المحتملة لمثل هذا القرار على التعاون في مسائل الاستخبارات".

لكن الصحيفة ترى أن قبول لجوء سنودن في فرنسا سوف يقطع الطريق أمام روسيا، وتوضح "لا يمكن للديمقراطيات الغربية ترك فلاديمير بوتين في صورة حامي المقاتل من أجل الحرية الذي هو إدوارد سنودن".

وأضافت "لوموند" "من خلال منحه اللجوء، سيجد إيمانويل ماكرون طريقة لتكريس خطبه حول حقوق الإنسان والصالح العام في أوروبا وتفرد فرنسا في العالم".