"قوات شباب السنة" ينفي اتهامات موسكو بامتلاكه أسلحة كيميائية

"قوات شباب السنة" ينفي اتهامات موسكو بامتلاكه أسلحة كيميائية

02 سبتمبر 2017
طالب أحمد العودة روسيا بوقف دعم النظام السوري (يوتيوب)
+ الخط -
 
نفى فصيل "قوات شباب السنة" العامل في محافظة درعا، التابع لـ"الجيش السوري الحر"، الجمعة، اتهامات المتحدثة باسم الخارجية الروسية له، بامتلاك أسلحة كيميائية.

وقال قائد الفصيل، أحمد العودة، في تسجيل مصور نشر على "يوتيوب": "لا نملك أسلحة كيميائية، ولم نمتلكها يوماً"، مؤكداً على أنّ "من يملكها هو النظام السوري الذي تدعمه موسكو".

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية، ماريا زاخاروفا الخميس، إن قوات "شباب السنة" تملك عدة صواريخ تحمل رؤوساً مزودة بمواد سامة ضمن مستودعات في مدينة بصرى"، مشيرة إلى أنّ "الفصيل يخطط لاستخدامها في مدن نوى وإنخل وطفس".

وأضاف "العودة" نحن مستعدون لاستقبال لجنة أممية أو دولية للتفتيش عن الأسلحة الكيميائية ودحض الافتراءات الروسية". مطالباً الروس بـ"وقف دعم النظام السوري وقتل السوريين قبل المحاضرة بالإنسانية".

كما أشار إلى أنّ "مجزرة خان شيخون الكيميائية بإدلب، التي راح ضحيتها نحو مئة مدني، في إبريل/ نيسان الماضي، سببها الصمت الروسي".

ووثّقت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" وهي منظمة حقوقية، استخدام النظام السوري للأسلحة الكيميائية، خمس مرات بعد حادثة خان شيخون.





المساهمون