"ديور" تتألق في مراكش: الأزياء الأفريقية ملهمة العرض

30 ابريل 2019
الصورة
حضرت لوبيتا نيونجو العرض (ستيفان كاردينال/كوربس)
+ الخط -
حول ممر خارجي هائل أضيء بعشرات الشموع الطافية، قدمت دار أزياء "كريستيان ديور" الفرنسية مزيجاً من الثقافات من مختلف القارات في أول عروضها للأزياء في المغرب، بأثواب مطرزة وملابس منقوشة.

واجتذب عرض الأزياء ممثلات مثل لوبيتا نيونجو وشايلين وودلي إلى مراكش.

ومع حلول الليل على "قصر البادي" الذي يرجع إلى القرن السادس عشر بمسبحه وحدائقه، في مدينة مراكش، تهادت عارضات الأزياء على الممشى في أثواب انسيابية باللون الأسود أو بدرجات من البني إلى جانب تصاميم ونقوشات على أقمشة من ساحل العاج صنعت منها السترات التي تشتهر بها الدار.



حضرت جيسيكا ألبا العرض (ستيفان كاردينال/كوربس)

وفي خروج على تقاليد الدار الفرنسية، أوكلت "ديور" مهمة تصنيع الأقمشة لشركة مقرها أبيدجان. وشملت المجموعة تصاميم منقوشة من الجانبين.

وقالت مديرة قسم الابتكار في دار الأزياء الشهيرة، ماريا غرازيا شيوريفي: "نتحدث عن لمسة الإنسان هنا... مثل أسلوب التصميم". وأضافت أن الأقمشة التي تشتهر بها منطقة غرب أفريقيا والرموز الشهيرة التي تستخدم أحياناً كنوع من أنواع التواصل كانت مصدر الإلهام الرئيسي للمجموعة، وذلك خلال مقابلة في باريس سبقت العرض.



شايلين وودلي في عرض "ديور" أمس (ستيفان كاردينال/كوربس)

وعمل المصممان باتيه أويدروجو من بوركينا فاسو الذي اشتهر بتصميم أزياء لنيلسون مانديلا، والبريطانية غريس ويلز بونر على تصميم قطع من المجموعة مع مصممين آخرين.








(رويترز)

المساهمون