"حلم فرانكو وكذبته" و340 قصيدة لبيكاسو في معرض

02 اغسطس 2020
الصورة
من المعرض
+ الخط -

أعاد "متحف بيكاسو" في باريس فتح أبوابه للجمهور بمعرض افتتح أول أمس، ويسلط فيه المنظمون الضوء على علاقة الفنان الإسباني بابلو بيكاسو (1881-1973) بمجلات الرسوم والكوميكس التي كان يهوى قراءتها وجمعها وكذلك رسمها، وكانت صديقته الكاتبة جيرترود شتاين هي من تزوده بالمجلات الأميركية الشهيرة ومنها "كاتزينجامر كيدز" التي يحتوي أرشيفه على أعداد كبيرة منها، كما يقدم المتحف في الوقت نفسه معرضاً آخر بعنوان "بيكاسو شاعراً". 

يضم المعرض الذي انطلق تحت عنوان "بيكاسو وسلاسل الكوميكس" رسومات جرب فيها الفنان تنفيذ الرسومات المصورة في أوقات مختلفة من حياته ، بدءًا من سن 13 عامًا  وحتى مراحل متقدمة من تجربته. 

الصورة
من رسومات "حلم فرانكو وكذبته"
من رسومات "حلم فرانكو وكذبته"

ومن أشهر أعمال بيكاسو في الرسوم المصورة مطبوعة من صفحتين أنجزها عام 1937 بعنوان "حلم فرانكو وكذبته" وتضم 18 صورة، إذ تحتوي كل ورقة من المطبوعة على تسع صور مرتبة في شبكة، إلى جانب قصيدة نثرية مكتوبة في المطبوعة بعنوان "الأورام الشريرة".  

المطبوعة هي أول عمل سياسي صريح لبيكاسو، وهو يسخر من إدعاء الديكتاتور الإسباني فرانكو تمثيل الثقافة والقيم الإسبانية المحافظة والدفاع عنها من خلال إظهاره بأشكال سخيفة مختلفة تدمر إسبانيا وثقافتها. 

الصورة
كاريكاتير للفنان موريس هنري يقتبس لوحة "المرأة الباكية" لبيكاسو
كاريكاتير للفنان موريس هنري يقتبس لوحة "المرأة الباكية" لبيكاسو

معظم هذه الرسومات تصور فرانكو في وضعية مضحكة مثل "فرانكو يركب حصانًا ويلوح بسيف وعلم"، وفرانكو مع زهرة ومروحة"، و"فرانكو محاطاً بأسلاك شائكة"، و"فرانكو يأكل حصاناً ميتاً". ما عدا أربع رسومات ضمتها المطبوعة وهذه سوف تصبح في ما بعد جزءاً من لوحة "غرنيكا" العمل الأكثر مأساوية لبيكاسو، وهي "امرأة تبكي"، "امرأة تهرب من منزل محترق تحمل طفلاً"، "امرأة ومهد طفل"، امرأة مصابة بسهم".

الناقد البريطاني جونثان جونز يرى بأن نمط الرسوم المصورة قد أثر على العديد من لوحات بيكاسو، ويذكر مثالاً البورتريه الشهير لجيرترود شتاين، بوجهها غير المتماثل الذي يشبه القناع والمستوحى من عالم الرسوم الهزلية.

الصورة
مخطوطة قصيدة من دفتر بيكاسو، بتاريخ 29 تشرين أول/كتوبر 1939
مخطوطة قصيدة من دفتر بيكاسو، بتاريخ 29 تشرين أول/كتوبر 1939

يضم المعرض أيضاً العديد من القصص المصورة التي ظهر فيها بيكاسو نفسه ولوحاته الشهيرة على مر السنين، مثل ظهوره في سلسلة مغامرات "تان تان" وفي رسومات فنان الكرتون الأميركي آرت شبيغلمان.

كما يتيح متحف بيكاسو الاطلاع على كتاب هزلي ألفه الشاعران الفرنسيان أندريه بريتون وبنيامنين بيريه عام 1951 بعنوان "حياة متخيلة لبابلو بيكاسو".  

من جهة أخرى، كلّف المتحف عدداً من فناني الكوميكس المعاصرين مثل كليمان أوبريير ومارينا سافاني برسم سلاسل مصورة مستوحاة من شخصية بيكاسو أو أعماله. 

الصورة
مخطوطة قصيدة، بتاريخ 14 كانون الأول/ ديسمبر 1935
مخطوطة قصيدة، بتاريخ 14 كانون الأول/ ديسمبر 1935

أما في معرض "بيكاسو شاعراً"، فيقدم المتحف مخطوطات كتبت بين عامي 1935 و 1959، حيث ألّف بيكاسو حوالي 340 قصيدة.

وكان الفنان قد قال في إحدى مقابلاته "يمكن للمرء كتابة لوحة بالكلمات مثلما يمكن للمرء أن يرسم في قصيدة"، وهذا ما تكشفه القصائد التي كتبها، حيث تظهر عن العلاقة الوطيدة بين الرسم والكتابة لديه، فبعض القصائد تحولت لاحقًا إلى لوحات كاملة.

تكشف أعمال المعرض كيف أن الشعر كان جزءًا لا يتجزأ من ممارسة بيكاسو الفنية، كان يكتب ويرسم على دفاتر وورق رسم وورق تواليت وأظرف رسائل، ومن كل قصيدة كان هناك عدة نسخ؛ من ذلك قصيدة "لسان النار" التي ابتكر فيها 18 إصدارًا.