"المقاومة" والجيش الشرعي يخوضان معارك تطهير جنوب اليمن

"المقاومة" والجيش الشرعي يخوضان معارك تطهير جنوب اليمن

16 يوليو 2015
الصورة
مرحلة حاسمة دخلتها معارك الجنوب (Getty)
+ الخط -
شنّ طيران التحالف العربي غارات عدة استهدفت مواقع مليشيات "الحوثيين" والرئيس المخلوع، علي عبد الله صالح، في لحج، بالتزامن مع تقدم "المقاومة الشعبية" في شمال المحافظة، في وقتٍ تواصل فيه تقدمها في عدن باتجاه مدينة الوهط.

وذكر شهود عيان، لـ"العربي الجديد"، أنّ "التحالف استهدف مليشيات الحوثيين والمخلوع، في العند شمال لحج استهدافاً مباشراً، ما أدى لإيقاف الحركة في قاعدة العند ومحيطها".

يأتي هذا في الوقت الذي تتقدم فيه "المقاومة" شمال قاعدة العند الجوية وتقترب منها، حيث تدور أعنف المعارك، وتسعى طائرات التحالف لتمشيط الطريق أمام "المقاومة"، في جبهتي بله والمسيمير، باتجاه معسكر لبوزة شمال غرب قاعدة العند الجوية، وصولاً للقاعدة نفسها.

وفي جنوبي لحج، بدأت "المقاومة" والجيش الشرعي في عدن التوغل نحو لحج، عبر دخول منطقة الوهط لتحريرها، ومنع وصول قصف المليشيات على عدن، حيث درات معارك عنيفة ليل الأربعاء ـ الخميس.

وفي السياق ذاته، استهدف طيران التحالف ما تبقى من مواقع مليشيات الحوثيين والمخلوع في عدن، في وقت أحكمت فيه "المقاومة" حصارها على مواقع المليشيات في مدينتي التواهي وكريتر، استعداداً لتطهيرها، وذلك بعد استسلام أكثر من 40 عنصراً من عناصر المليشيات، فيما رفض آخرون على الرغم من إطلاق "المقاومة" نداء لهم يعرض عليهم "الأمان مقابل الاستسلام".

ويأتي ذلك، بعدما تمكنت "المقاومة" والجيش الشرعي من بسط سيطرتهما على مدينة المعلا، فيما تستمر عمليات تمشيط بعض جيوب القناصة في الجبال، كما
دمّر طيران التحالف رتلاً عسكرياً للمليشيات، كان في طريقه من أبين إلى عدن.

أما في الضالع، فقصفت طائرات التحالف معسكر الصدرين، في منطقة مريس.

الجدير بالذكر، أن الساعات القليلة المقبلة ستكون مفصلية في أغلب الجبهات في جنوب اليمن، ابتداءً بعدن وانتهاء بالضالع، لا سيما وأن طائرات التحالف تحلق في الأجواء بشكل متواصل ومكثف وتراقب الطرقات.

اقرأ أيضاً: لحج... بوابة عدن المنسية

المساهمون