ختام "أستانة 12".. تأكيد على اتفاق إدلب وفشل في ملف اللجنة الدستورية

جلال بكور
26 ابريل 2019



اختتمت، اليوم الجمعة، الجولة الـ12 من مباحثات أستانة حول سورية، دون الاتفاق على تشكيل اللجنة الدستورية السورية.

وجاء في البيان الختامي من الدول الضامنة للمحادثات (روسيا، تركيا، إيران) أن الدول الضامنة تؤكد على "وحدة الأراضي السورية، وتدين القرار الأميركي بشأن الجولان السوري".

وأوضح البيان الختامي أن الدول الضامنة تطالب المجتمع الدولي بـ"المساعدة في إنهاء ملف الصراع في سورية، واتفقت على إيصال المساعدات الإنسانية لجميع الأراضي السورية دون استثناء".

وأضاف البيان أن "الدول الضامنة اتفقت على إجراء العملية السياسية في سورية بقيادة دمشق ورعاية أممية، كما اتفقوا على ضرورة التنفيذ الكامل للاتفاقيات في إدلب، والعمل على الحد من سيطرة "هيئة تحرير الشام" على إدلب".

من جانبه، أعلن المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سورية ألكسندر لافرينتيف، فشل المشاركين في الجولة الـ12 للمفاوضات بصيغة أستانة حول سورية في التوصل لاتفاق على تشكيل اللجنة الدستورية السورية.

ذات صلة

الصورة

سياسة

لفت محلل الشؤون العسكرية، في صحيفة "يسرائيل هيوم"، يوآف ليمور، إلى أن التحدي الأساسي لجيش الاحتلال هو أساساً عند الحدود اللبنانية، خاصة بعد أن بينت عملية زرع العبوات الناسفة التي تم إحباطها جنوبي هضبة الجولان، أن "القدرات الميدانية لإيران محدودة".
الصورة
القنيطرة/سياسة/جاك جويز/فرانس برس

أخبار

استهدفت طائرات مروحية تابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي مساء يوم الإثنين مواقع لقوات النظام في ريف محافظة القنيطرة، جنوبي البلاد، وأعلن الناطق باسم جيش الاحتلال أن ذلك يأتي رداً على عملية زرع العبوات الناسفة التي تم إحباطها يوم أمس جنوبي هضبة الجولان.
الصورة
قوات النظام السوري/فرانس برس

أخبار

قُتل ثلاثة مدنيين وجُرح سبعة آخرون فجر اليوم الإثنين، جراء قصف جوي روسي وقصف مدفعي من قوات النظام السوري على أطراف مدينة بنش في ريف إدلب الشرقي شمال غرب سورية، في حين صدّت المعارضة السورية المسلحة هجوماً للنظام في ريف اللاذقية.
الصورة

أخبار

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، الليلة الماضية، عن قتل أربعة عناصر ينتمون لخليّة بدعوى أن أفرادها اجتازوا الحدود جنوبي الجولان السوري المحتل.