أبرز الجزر السياحية التي نأت بنفسها عن فيروس كورونا

أبرز الجزر السياحية التي نأت بنفسها عن فيروس كورونا

25 مايو 2021
+ الخط -

على الرغم من أن فيروس كورونا لم يترك مكاناً إلا وكانت آثاره واضحة فيه، سواء من خلال عدد الإصابات أو الآثار الاقتصادية والاجتماعية التي خلّفها، إلا أن دولاً على الخارطة العالمية كانت بعيدة نسبياً عن الفيروس. فبحسب منظمة الصحة العالمية، إن جزراً عديدة في المحيطين الهادئ والأطلسي كانت ولا تزال آمنة من فيروس كورونا ولم تسجل أي إصابة فيها. وقد تمكنت بفضل الإجراءات التي اتخذتها، وأبرزها إقفال الحدود، من تجنب السيناريوهات التراجيدية التي منيت بها بقية دول العالم.

جزر بالاو، ميكرونيزيا، مارشال، ناورو، كيريباتي، جزر سليمان، توفالو، ساموا، فانواتو، وتونغا، هي جزر خلابة تحتوي على مناظر طبيعية، قد لا يجدها الإنسان في أي مكان آخر حول العالم. قبل الجائحة، كانت هذه الجزر مكاناً للسياح خاصة، من دول آسيا، كتايلاند، وهونغ غونغ، حيث يتوافد السياح للاسترخاء، وممارسة نشاطات ترفيهية.

قد يعجبك أيضاً

الصورة
تونس
الشريط الإخباري

فيديو

 الشوكولا... لوحٌ مُغمَّسٌ بالعبودية
كل الحكاية

بودكاست

15 أكتوبر 2021