مدرب الزمالك المصري الأجنبي يرفض الاستمرار وابن النادي مستبعد

22 سبتمبر 2020
الصورة
قرر غروس عدم العودة لتدريب نادي الزمالك (ياسوشي تشيبا/فرانس برس)

تترقب جماهير نادي الزمالك المصري إعلان مجلس الإدارة، عن تعيين مدير فني جديد لخلافة الفرنسي باتريس كارتيرون خلال ما تبقى من الموسم الحالي، بعدما رفض مدربون أجانب العودة وتحمل المسؤولية، فيما تم استبعاد أبناء النادي تماماً من المشهد والحسابات الذين طالما قاموا بدور المنقذ في مثل هذه الظروف.

ورفض السويسري كريستيان غروس الحائز على لقب بطل الكونفيدرالية الأفريقية قبول المنصب لمدة شهرين، وأصر على توقيع عقد لمدة موسم كامل، مع تقاضيه راتب الموسم كاملا على أن ينال 175 ألف يورو شهرياً في ظل معاناته من اتهامات عديدة من رئيس النادي مرتضى منصور سابقا.

في السياق نفسه، تمسك البرتغالي غيسفالدو فيريرا الذي قاد الزمالك في موسم 2014-2015 الحصول على راتب شهري قيمته 200 ألف يورو، بالإضافة إلى 100 ألف يورو لطاقمه المعاون والتوقيع لمدة موسم على أن ينال راتب 6 أشهر، مقدما، في ظل معاناته سابقا مع الزمالك مالياً، ولجوئه إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم من أجل الحصول على مستحقاته المالية.

وكتبت فترة ولاية مرتضى منصور رئيس النادي الحالي التي بدأت في عام 2014 ولا تزال ممتدة تدميرا ذاتيا للمدرب الزملكاوي بشكل لافت للنظر، في ظل تحوله إلى مدرب استهلاكي يعمل لأيام وأسابيع قليلة.

ويتصدر القائمة أحمد حسام ميدو الذي فجر مفاجأة كبيرة منذ أيام بإعلانه عدم التدريب في مصر من جديد في الملاعب خلال السنوات الست الأخيرة، فيما يظهر مؤمن سليمان المدير الفني الفائز ببطولة كأس مصر عام 2016، وكان ينظر له على كونه مشروعاً ناجحاً لمدرب صاحب كرة هجومية، ولم تتوقف نتائج مؤمن الجيدة عند حد الفوز بالكأس بل صعد إلى نهائي دوري أبطال أفريقيا للعام نفسه قبل الخسارة من صن داونز بطل جنوب أفريقيا 1-3 في لقاءي الذهاب والإياب ونال 13 نقطة من أول 5 مباريات للدوري في موسم 2016-2017.

ويظهر إلى النور خالد جلال بطل كأس مصر 2018، الذي استقال منذ أيام من تدريب إف سي مصر بعد سلسلة من النتائج الهزيلة.

واستهلك الزمالك على مدار 6 سنوات الكثير من المدربين سواء في دور  المدير الفني أو المدرب المؤقت، مثل حسام حسن ومحمد صلاح ومحمد حلمي وطارق يحيى وخالد جلال ومؤمن سليمان وأحمد حسام ميدو ومؤمن سليمان.