محرز "الاستثنائي"... كيف أصبح الرقم واحد في حسابات غوارديولا؟

محرز "الاستثنائي"... كيف أصبح الرقم واحد في حسابات غوارديولا؟

29 ابريل 2021
الصورة
النجم الجزائري رياض محرز بطل المباراة (Getty)
+ الخط -

برهن النجم الجزائري رياض محرز قيمته العالية ومستوياته الكبيرة، بعد قيادته فريقه مانشستر سيتي، الأربعاء، لفوز مهم في ذهاب الدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم، أمام باريس سان جيرمان (2/1) في العاصمة الفرنسية باريس.

وسجل رياض محرز الهدف الثاني للفريق الإنكليزي بركلة حرة مباشرة في الشوط الثاني، جعلت أذهان الجماهير الجزائرية والمتابعين تعود للهدف التاريخي والذي سجله بنفس الطريقة لمنتخب الجزائر ضد نيجيريا في نصف نهائي أمم أفريقيا 2019.

وجاء هذا الهدف ليؤكد كذلك التحول الكبير في مسيرة رياض محرز مع فريقه مانشستر سيتي ومع مدربه بيب غوارديولا، الذي وضعه في الكثير من المباريات السابقة خارج حساباته وهو ما طرح العديد من التساؤلات حول خيارات المدرب الاسباني.

وتجلت أهمية رياض محرز في الأرقام الرائعة التي حققها في المباريات الأخيرة خاصة في دوري أبطال أوروبا، حيث كان قد أهدى هدفاً ثميناً لزميله كيفين دي بروين في ذهاب الدور الربع النهائي أمام بوروسيا دورتموند الألماني، قبل أن يعود في الإياب ويعيد فريقه من إقصاء مؤكد بعد أن سجل هدفاً من ركلة جزاء وتحت ضغط كبير، لكن بخبرته والشخصية المميزة التي كسبها استطاع بها تحمل الضغوطات وتحويل الكرة إلى شباك الفريق الألماني.

وعاد قائد "المحاربين" ليؤكد حضوره في المواعيد الكبيرة بهدفه المسجل بمرمى باريس سان جيرمان صاحب الأداء القوي في السنوات الأخيرة، حيث لم تقف أمام كرة محرز ورغبته في التسجيل، خبرة الحارس الكوستاريكي كيلور نافس، الذي يعد أحد أحسن الحراس في تاريخ المسابقة الأوروبية، خاصة مع الخبرة التي اكتسبها خلال مسيرته مع ريال مدريد.

ولم تكن القدرات التي أظهرها رياض محرز وليدة اليوم، فالنجم الجزائري كان قد برهن معدنه في الدوري الإنكليزي الممتاز خاصة منذ بداية عام 2021، بأهدافه وتمريراته الحاسمة، ليتحول بعد ذلك إلى اللاعب رقم واحد في تشكيلة بيب غوارديولا، وعلى حساب لاعبين آخرين في مقدمتهم النجم الإنكليزي، رحيم ستيرلينغ.

المساهمون