سواريز يعترف: لقد بكيت بسبب برشلونة

09 أكتوبر 2020
الصورة
ساهم سواريز بفوز منتخب بلاده على تشيلي بتصفيات مونديال قطر (راؤول مارتينيز/Getty)
+ الخط -

اعترف النجم الأوروغواياني لويس سواريز مهاجم نادي أتلتيكو مدريد الإسباني، بأنه بكى بسبب الطريقة التي تم الاستغناء بها عن خدماته في برشلونة، الذي غادره في سوق الانتقالات الصيفية الماضية، وذلك في حديثه إلى وسائل الإعلام عقب انتهاء المواجهة التي فاز فيها منتخب بلاده على تشيلي بهدفين مقابل هدف وحيد، ضمن تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة إلى بطولة كأس العالم التي تقام لأول مرة في تاريخ الشرق الأوسط عام 2022 في قطر.

وأكد لويس سواريز في حديثه أنه لم يشعر بالمفاجأة من الدعم الكبير الذي تلقاه من زميله السابق النجم ليونيل ميسي قائد نادي برشلونة، بعدما قررت إدارة البارسا الاستغناء عن خدماته والسماح له بالانتقال إلى أتلتيكو مدريد الإسباني، مشيراً إلى أنه كان يكتشف ما سيحدث له في سوق الانتقلات الصيفية الماضية من وسائل الإعلام الإسبانية، التي اعتبرته خارج مخططات المدرب الهولندي رونالد كومان المدير الفني الجديد للفريق الكتالوني، الذي خلف المُقال كيكي سيتين.

وقال لويس سواريز بعد تسجيله أحد هدفي منتخب أوروغواي في شباك منافسه منتخب تشيلي بتصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة إلى مونديال قطر 2022: "الطريقة التي تمت فيها الأمور من خلال الشعور بطردك هي أكثر ما يؤذيني. لقد كانت تلك الأيام صعبة للغاية. لقد بكيت جراء كل ما حصل لي".

وكان الأرجنتيني ليونيل ميسي قد انتقد قرار ناديه بالاستغناء عن خدمات صديقه وزميله السابق لويسي سواريز، وأشار قائد برشلونة في حديث سابق عبر حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي "إنستغرام" إلى أنه لم يعد أي شيء يفاجئه من الآن وصاعداً، نظراً للتخبط الذي تعيشه إدارة الفريق الكتالوني برئاسة جوسيب ماريا بارتوميو.

وعلق سواريز على مساندة صديقه وزميله السابق ميسي له بقوله "الطريقة التي تصرف بها نادي برشلونة تجاهي لم تكن جيدة وهي أزعجت الأرجنتيني ليونيل أيضا"، مضيفاً "هو يدرك كم كانت صعبة تلك الفترة التي أمضيناها معا. لم أفاجأ لمساندته لي لأنني أعرفه جيدا. أدرك تماماً الوجع الذي شعر به".

وختم لويس سواريز حديثه بقوله "بعض الأمور لا يدركها كثير من الناس، لكن الذهاب إلى نادي برشلونة والطلب منك أن تتدرب منفرداً لأنك لن تخوض مباراة الفريق الأول ليس بالأمر السهل. لقد رأت زوجتي كم كنت حزيناً ومشمئزاً. كل ما كنت أريده هو أن أضحك وأن أكون سعيداً على أرضية الملعب مجدداً ولم يكن يراودني أي شك عندما سنحت لي الفرصة للانضمام إلى أتلتيكو مدريد".

المساهمون