بين الأخطاء الكارثية وإنقاذ مدافع باشك شهير الرائع.. يونايتد يسقط بتركيا

04 نوفمبر 2020
الصورة
خيبة أملٍ جديدة لنادي مانشستر يونايتد (أوزان كوزي/فرانس برس)
+ الخط -

حقّق نادي إسطنبول باشك شهير التركي، مفاجأة من العيار الثقيل، في الأسبوع الثالث من دور مجموعات دوري أبطال أوروبا، عندما تفوق على ضيفه  مانشستر يونايتد، بهدفين مقابل هدف واحد، بملعب "فاتح تيريم".

وخيّمت الأخطاء على أطوار المباراة، فكلّفت النادي الإنكليزي الكثير، بعد أن انهزم لأول مرة في المنافسة الأوروبية بنسختها الحالية، حيث جاء الأول بأقدام السنغالي ديمبا با، بعد أن استغل خطأً فادحاً في التمركز وسط مدافعي "الشياطين الحمر"، الذين تقدموا نحو الهجوم وتركوا المنافس منفرداً مع الحارس، في فرصة ذهبية وقّع عبرها الهدف الأول في الدقيقة 12.

وتكرّرت الأخطاء ثانية عند الدقيقة 40، بعد أن تلاعب مهاجمو باشك شهير بالمدافع ماغواير وزملائه، بطريقة أثارت غضب المدير الفني، أولي غونار سولسكاير، بعدما وجد اللاعب فيسكا نفسه منفرداً مرّة أخرى بالحارس الشاب، دين هندرسون، ليضيف الثاني بتسديدة صاروخية.

ورغم مجهودات مانشستر يونايتد الكبيرة لتحقيق العودة سريعاً، إلا أن الفريق نجح في تحقيق العودة قبل نهاية الشوط الأول بدقيقتين، ليسجّل أول هدف برأسية من المهاجم الفرنسي، أنتوني مارسيال، قبل أن يواصل الهجومي ضغطه في الشوط الثاني.

وكاد إصرار مهاجمي اليونايتد أن يكلّل بالنجاح، في الوقت بدل الضائع للمباراة، حيث أنقذ المدافع إيبورونو هدفاً محققاً، بعد أن أخرج كرة على خط المرمى، كان بمثابة طوق نجاة لباشك شهير الذي حقّق الفوز الأول بعد هزيمتين متتاليتين.

 

المساهمون