الكاميروني موتينغ: فشل في تعويض كفاني... فهل ينجح في تعويض ليفاندوفسكي؟

07 ابريل 2021
الصورة
موتينغ في مهمة صعبة ضد فريقه السابق (Getty)
+ الخط -

يُعتبر الكاميروني إريك ماكسيم تشوبو- موتينغ، من أكثر اللاعبين المحظوظين، حيث فاز بفرصة اللعب مع أفضل فريقين في أوروبا خلال ظرف زمني قصير، فبعد تجربة مع باريس سان جيرمان الذي قرّر عدم الإبقاء عليه، انتقل الصيف الماضي إلى بايرن ميونخ الألماني في صفقة مفاجئة مكنّته من الحصول على عدة ألقاب.

ولا يمكن الجزم، بأن اللاعب توقع أن تعرف مسيرته هذه المحطات، بما أنّه لم يكن مرشحاً للعب لفريقين بلغا الدور النهائي من منافسات دوري أبطال أوروبا العام الماضي.

وبعد أن واجه بايرن في النهائي سيجد نفسه في مواجهة فريقه السابق باريس سان جيرمان، وفي رصيده ذكريات عديدة مع النادي الباريسي.

وفشل موتينغ في فرض نفسه أساسيا في صفوف النادي الباريسي، فرغم رحيل كافاني الذي لم ينه منافسات دوري الأبطال فإنّه لم يكن يلعب بانتظام.

كما أن بدايته كانت صعبة نسبياً، بل كان محلّ تندّر من قبل رفاقه عندما أضاع فرصة هدف محقق في إحدى مباريات الدوري الفرنسي، صنّفت من أكثر اللقطات الطريفة العام الماضي.

ورغم ندرتها، فإن أهداف موتينغ القليلة، كانت مهمة وحاسمة خاصة هدفه ضد أتلانتا الإيطالي في ربع نهائي دوري الأبطال، عندما سجّل هدفاً ثميناً مكّن فريقه من تفادي ركلات الترجيح والتأهل بعد أن كان الفريق الإيطالي متقدما في النتيجة. وهذا الهدف سمح لموتينغ بأن يترك اسمه في سجل النادي بعد أن ساهم في فكّ عقدة هذا الدور والوصول إلى نصف النهائي.

وتراجع النادي الباريسي عن الإبقاء على هذا اللاعب، فقد استقدم الإيطالي كين، واحتفظ بالأرجنتيني إيكاردي، والتعاقد مع موتينغ كان الهدف منه توفير حلّ بديل في بعض مباريات الدوري لإراحة اللاعبين وبالتالي انتهت مهمة الكاميروني، بعد أن فشل في أن يفرض نفسه ضمن خيارات المدرب السابق توخيل.

ولم يكن من المتوقع أن يراهن بايرن ميونخ على هذا اللاعب خلال الصيف الماضي، فقد تمّ التعاقد معه للأهداف نفسها، وهي تعويض ليفاندوفسكي في بعض المباريات لإراحة اللاعب ولكن لم يكن يخطر ببال أحد أن يقتحم بايرن أصعب المباريات وهو يراهن على الكاميروني لقيادة الفريق بعد إصابة ليفاندوفسكي.

وطبعاً، فإن موتينغ سيحاول خلال المباراتين أن يثبت أنّه يستحق أن يكون معوض ليفاندوفسكي ويساعد بارين على تجاوز عقبة النادي الفرنسي، رغم أن أرقامه في الدوري الألماني دون المأمول حيث سجل هدفاً وحيداً خلال 17 مشاركة مقابل تسجيل هدفين في 5 مباريات من دوري الأبطال، مثلما سيحاول أن يثبت أنّه كان يستحق فرصة أخرى مع نادي العاصمة، رغم أنّه سجل 9 أهداف في 51 مشاركة مع الفريق في مختلف المنافسات.

المساهمون