سُفيان بوفال يُنعش آماله في العودة إلى منتخب المغرب

سُفيان بوفال يُنعش آماله في العودة إلى منتخب المغرب

15 مايو 2024
من مشاركة بوفال مع المغرب على ملعب سان بيدرو يوم 24 يناير/ كانون الثاني الماضي (Getty)
+ الخط -
اظهر الملخص
- سفيان بوفال يستعيد مستواه بتسجيل هدف عالمي في مباراة كأس أمير قطر، لكن الريان يخسر بركلات الترجيح أمام نادي قطر.
- بعد غياب طويل بسبب إصابة، بوفال يعود بأداء لافت، مما يعزز فرصه في العودة إلى منتخب المغرب قبل مباراتي زامبيا وجمهورية الكونغو.
- تألق بوفال يشعل المنافسة بين لاعبي منتخب المغرب، مع احتمالية ضمه للتشكيلة الأساسية في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2026 بفضل خبرته.

استعاد نجم منتخب المغرب سفيان بوفال (31 سنة) مستواه، بهدف عالمي في مباراة ناديه الريان أمام قطر، أمس الثلاثاء، على ملعب جاسم بن حمد، لحساب الدور ربع النهائي من مسابقة كأس أمير قطر لكرة القدم، لكن ذلك لم يكن كافياً لحجز بطاقة التأهل إلى الدور نصف النهائي، إثر خسارة الريان بركلات الترجيح (5-4).

ودشّن سفيان بوفال عودته إلى المنافسة، على نحوٍ أفضل، بعد غيابه عن الملاعب لفترةٍ طويلةٍ، بسبب تعرّضه لإصابةٍ في وتر العضلة الخلفية اليمنى، قبل أن يعلن نادي الريان القطري عودته، عبر بيانٍ رسميٍ قبل لقاء نادي قطر، في الدور ربع النهائي لكأس أمير قطر.

وفاجأ اللاعب بوفال مشجعي نادي الريان بأدائه اللامع، فور دخوله الملعب، قبل نهاية الوقت الأصلي للمباراة بدقائقَ قليلةٍ، إذ نجح في تسجيل هدفٍ رائعٍ في مرمى نادي قطر، من تسديدةٍ قويةٍ في الوقت بدل الضائع (الدقيقة 101)، ليفرض اللجوء إلى الوقت الإضافي، وقد شكل هذا اللقاء فرصةً بالنسبة إلى بوفال لإظهار أنه لاعبٌ جديرٌ بالعودة إلى منتخب أسود الأطلس، الذي غاب عنه منذ بطولة كأس أمم أفريقيا في ساحل الحاج 2023.

ووفقاً لما كشفه مصدرٌ من الجهاز التدريبي لمنتخب المغرب لـ"العربي الجديد"، الأربعاء، رفض ذكر اسمه، فإن تألق سفيان بوفال في لقاء الريان ونادي قطر سيشعل المنافسة بين عددٍ من لاعبي منتخب المغرب، قبل إعلان القائمة النهائية لمباراتي زامبيا وجمهورية الكونغو في السابع والـ11 من يونيو/ حزيران القادم، ضمن الجولتين الثالثة والرابعة من التصفيات الأفريقية المؤهلة إلى بطولة كأس العالم 2026.
 

كرة عربية
التحديثات الحية

وذكر المصدر: "أثبت بوفال أنه ما زال قادراً على العطاء، بعد المستوى المبهر الذي قدمه بمجرد دخوله إلى الملعب، وكان حاسماً في إدراك التعادل لناديه الريان في الوقت بدل الضائع، رغم غيابه عن المنافسة لأربعة أشهر تقريباً". وتحدث المصدر ذاته عن حظوظ اللاعب سفيان بوفال في العودة إلى المنتخب المغربي، بقوله إن المدرب وليد الركراكي لم يُسقط اسمه إطلاقاً من حساباته، فهو ضمن القائمة الموسّعة لمباراتي زامبيا وجمهورية الكونغو، وقد يكون ضمن التشكيلة الأساسية التي سيعتمد عليها المدير الفني لمنتخب المغرب في الاستحقاقات القادمة، نظراً للخبرة التي يمتلكها مقارنةً بعددٍ من الأسماء الشابة، بشرط أن يحافظ على مستواه الفني والبدني.

ومن المرجّح أن يُعلن المدرب وليد الركراكي القائمة النهائية لمباراتي زامبيا والكونغو في 23 مايو/ أيار الحالي، قبل الدخول في معسكرٍ تدريبيٍ مغلقٍ، في مركز محمد السادس بالرباط في الأول من شهر يونيو القادم.

المساهمون