إرث مارادونا... رحيل نجم بتاريخ مرصع بالإنجازات

26 نوفمبر 2020
الصورة
+ الخط -

كتب النجم الأرجنتيني دييغو مارادونا تاريخه في عالم الساحرة المستديرة بأحرف من ذهب، بعدما قاد أغلب الأندية التي لعب لها إلى منصات التتويج، في الوقت الذي حمل كأس العالم الأخيرة لبلاد التانغو والذي أقيم في المكسيك عام 1986.

ومع المنتخبات، حصد كأس العالم تحت 20 سنة (1979)، وجائزة الكرة الذهبية بمونديال 1986، الذي ساهم كثيرا بحصد بلاد "التانغو" للقب، ليودع المنتخب بعد أن سجل بقميصه 34 هدفاً في 91 مباراة.

وعلى مستوى الأندية، حصد لقب الدوري مع بوكا جونيورز في 1982، وسجل معه 35 هدفا، ورفقة برشلونة، توج بكأس ملك إسبانيا وكأس الدوري الإسباني وكأس السوبر في مناسبة واحدة، وسجل 38 هدفا.

وفي أوج عطائه مع نابولي، توج بلقب الدوري الإيطالي مرتين، وكأس إيطاليا (1987)، وبطولة كأس الاتحاد الأوروبي (1989)، وكأس السوبر الإيطالي (1990)، وسجل مع فريق الجنوب 115 هدفا.

وفي محطات أخرى، سجل 116 هدفا مع فريق أرجنتينوس جونيورز، وأيضا 8 بقميص إشبيلية الإسباني.

 

المساهمون