أبو تريكة يوجه رسالة لفرنسا: إلا رسول الله

25 أكتوبر 2020
الصورة
أبو تريكة نجم الكرة المصرية السابق (Getty)
+ الخط -

وجه أسطورتا منتخب مصر السابق محمد أبو تريكة و"نسور قرطاج" طارق ذياب رسالة إلى الجماهير الرياضية، بعدما تعمدت الحكومة الفرنسية إعادة نشر رسومات مسيئة للرسول محمد عليه الصلاة والسلام، وذلك في حديثهما بالاستديو التحليلي لشبكة "بي إن سبورتس" القطرية، قبل انطلاق مواجهة أرسنال ضد منافسه ليستر سيتي.

وتوجه الإعلامي القطري محمد سعدون الكواري بسؤال إلى أسطورة الكرة المصرية السابق محمد أبو تريكة حول رأيه في نادي أرسنال قبل المواجهة، لكن "محبوب الجماهير" أجاب بقوله "أنا زعلان من نادي أرسنال، بسبب قلة احترام الإدارة للنجم أوزيل، وحشر نفسه في الأمور السياسية، التي ادعى بأنه لا علاقة له بها، بعد تبنيه لما يحدث في نيجيريا".

وتابع "إدارة نادي أرسنال تضامنت مع الأحداث في نيجيريا، ولم تقف مع معاناة المسلمين من الإيغور بالصين، الذين تضامن معهم أوزيل، وهذه هي شخصية الأميركان، يقومون بالكيل بمكيالين"، مضيفاً "إدارة أرسنال أرادت أن تجعل من أوزيل عبرة للاعبين. الأميركان لديهم مبدأ المصلحة فقط، وما حدث مع أوزيل قرار سياسي وغير فني نهائياً، وأوزيل يمتلك مهارات كبيرة، والتعامل معه كان سيئاً".

وتابع محمد أبو تريكة تعقيباً على الحملات الداعية لمقاطعة المنتجات الفرنسية ورفض التطبيع قائلاً "إلا رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام، أنا لا أنتظر رد فعل الحكومات العربية والإسلامية، ومعجب جداً بحملة مقاطعة المنتجات الفرنسية، وإسلامنا معتدل وهو منهج واحد، وعلى العالم احترامنا مثلما نحترم دينه ومعتقده".

 

بدوره قال طارق ذياب أسطورة منتخب تونس السابق "السياسيون يتدخلون بالرياضة، وعندما يقعون في مشكلة لا يحبون من الرياضيين التدخل، وما جرى مع أوزيل عنصرية ضد شخص مسلم، وما يحدث خطر، هل بات رسولنا الكريم وديننا الحنيف بلا قيمة، ولا بد من الكلام الآن حول هذا الأمر".

 وتابع "يا أبو تريكة نحن مقموعون في دولنا الإسلامية، وقاموا بمسنا بأعز ما نملك، وهو رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام، وعلينا التحدث وعدم السكوت نهائياً، وهناك حكام ضد الإسلام في بلادنا ".

وتفاعلت الجماهير الرياضية في موقع التواصل الاجتماعي مع تصريحات أسطورة منتخب مصر السابق محمد أبو تريكة، بعدما قال أحدهم: "قالها صريحة لكل الناس. قاطعوا المنتجات الفرنسية، أنا قلتها كتير والله قبل كدة بس عادي هاقولها تاني، أنا باحب محمد أبو تريكة والله، ربنا يكرمك يا رب ويجمعك بأهلك على خير".
وغرّد آخر "أبو تريكة طول الوقت مثال للاحترام، مستحيل تلاقى قضية تمس الكرامة والحرية، إلا وتلاقيه سباق بالمواقف اللى تخليك تحترمه وتقدره كفاية"، فيما علق أحدهم "أبو تريكه يعطي درساً بالمجان، لمن يعتقد أنه الذكي والفاهم، والله لو تعرض رئيس دولة لما تعرض له النبي صلى الله عليه وسلم لرأيت الكثير يتباكي نفاقاً، أمّا النبي فلن يُدافع عنه إلا المؤمنون به، حتى لو كانوا مُقصرين، لأنّ الايمان ما وقر في القلب وصدّقه العمل".

 

 

 

 

المساهمون