وزير الصحة الأردني يتوقع ارتفاع أعداد الإصابات بكورونا بسبب السلالة البريطانية

02 مارس 2021
الصورة
حملة التلقيح تتواصل في الأردن (خليل مزرعاوي/فرانس برس)
+ الخط -

توقع وزير الصحة الأردني نذير عبيدات، الثلاثاء، زيادة عدد الإصابات بفيروس كورونا خلال الفترة المقبلة، موضحا في مؤتمر صحافي أن السلالة البريطانية هي السائدة في المملكة، وأن دراسة إحصائية أجرتها وزارة الصحة أظهرت أن القيود الحكومية المفروضة قللت الإصابات بمقدار 37 في المائة، والوفيات بنسبة 35 في المائة.
وسجل الأردن، الثلاثاء، 29 وفاة و5124 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع الإجمالي إلى 4756 وفاة، و402282 إصابة، وبلغ عدد الحالات النشطة 43383 حالة.

وقال عبيدات إن هناك منافسة قوية في الحصول على اللقاحات بين الدول، وتعاقدت الحكومة مع شركة فايزر ومع مبادرة "كوفاكس" على مليوني جرعة خلال عام 2021، وإن الاتفاق مع كوفاكس يغطي 10 في المائة من السكان، واللقاحات ستصل أثناء الشهر الحالي، كما ستصل دفعات من لقاح أسترازينيكا عددها 194 ألف جرعة، و75 ألف جرعة، وتم دفع جزء من أثمان هذه اللقاحات.
وأشار إلى أنه لا توجد أية أرقام محددة للذهاب إلى إجراءات أكثر تشددا، كالإغلاق الشامل الطويل، ولكن المعادلة الرئيسية مرتبطة بنسب الإشغال في المستشفيات، ولم تصل البلاد إلى الرقم الحرج.
بدوره، أوضح  نائب رئيس المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات العميد مازن الفراية أن الفئة المستهدفة في برنامج التطعيم الوطني تبلغ 4.8 ملايين شخص، بعد استثناء الفئات العمرية الأقل من 18 سنة، موضحا أن عدد الذين سجلوا على منصة تلقي اللقاح بلغ 419 ألفا، وبنسبة 8 في المائة من الفئة المستهدفة.

وأضاف الفراية أن "عدد الأشخاص الذين تلقوا الجرعة الأولى 107 آلاف شخص، و40 ألف حصلوا على الجرعتين، وعدد من سجلوا عبر منصة اللقاح ممن تتجاوز أعمارهم 60 سنة بلغ أكثر من 105 آلاف شخص، وبنسبة 22.7 في المائة من عدد السكان من ذات الفئة، وعدد الجرعات التي لم تستخدم بعد 114 ألف جرعة".

وحول القيود المقررة في شهر رمضان، أكد الفراية أنه تجرى دراسة سيناريوهات تنفيذية لشهر رمضان، مشددا على الجاهزية لتطبيق القرارات التي تتخذها الحكومة، لكن حتى الآن لم يتم حسم أي إجراء.

المساهمون