كورونا الأردن: زيادة ساعات الحظر وإغلاق أماكن الترفيه والانتخابات البرلمانية في موعدها

01 نوفمبر 2020
الصورة
حظر تجول شامل بعد الانتخابات (خليل مزرعاوي/ فرانس برس)
+ الخط -

أكد رئيس الوزراء الأردني، بشر الخصاونة، اليوم الأحد، عن إجراء الانتخابات النيابية في موعدها المقرّر في 10 نوفمبر/ تشرين الثاني الحالي، إلا أنّه أعلن عن فرض حظر تجول شامل، بعد الإعلان عن نتائج الانتخابات، يستمر حتى صباح الأحد، 15 نوفمبر/ تشرين الثاني. 

وكشف الخصاونة، خلال مؤتمر صحافي، اليوم الأحد، عن زيادة ساعات حظر التجول الجزئي، الذي يُفرض خلال أيام الأسبوع، عدا الجمعة، ساعة إضافية، ليبدأ الساعة 9 مساءً للمنشآت و10 مساءً للأفراد، بدءاً من يوم غد الاثنين.  

وأضاف أنّ الحكومة قرّرت إغلاق مراكز اللياقة البدنية والمسابح العامة، بما فيها تلك الموجودة في الفنادق والمجمّعات السكنية والسياحية في جميع أنحاء المملكة، إضافة إلى مدن الترفيه والتسلية وأماكن لعب الأطفال المغلقة، اعتباراً من يوم الاثنين أيضاً.

 

ولفت إلى أنّ لجنة الأوبئة شدّدت على توصيات تبنّاها مجلس الوزراء، أهمّها التشديد على ارتداء الكمامة والمحافظة على التباعد الاجتماعي، باعتبارها الأداة المركزية في منع انتشار الفيروس، والتقليل من الاكتظاظ بمدّ ساعات الحظر الليلي، والتقليل قدر المستطاع من أوجه الازدحام العام وهي توصية عامة. 

 

وأضاف أنّ نظام التعليم عن بُعد في المدارس والجامعات، سيستمر حتى نهاية الفصل الدراسي لهذا العام، مشيراً إلى  أنّ المدارس والجامعات ترفع عدد الإصابات بفيروس كورونا بنسبة 34%. 

بدوره، قال وزير الصحة، نذير عبيدات، إنّ نسبة العيّنات الموجبة من إجمالي فحوص فيروس كورونا اليومية، ارتفعت إلى 16%، وأضاف أنّ "هذه النسبة قد لا تكون ثابتة، نتمنى أن تنخفض مستقبلاً". 

وأوضح عبيدات أنّه تمّ التعاقد مع أحد المستشفيات الخاصة في العاصمة عمّان، لشراء خدمات منها، على أن تقدّم 200 سرير عادي و40 سرير عناية مركّزة، مشيراً إلى أنّ الوزارة تعمل على إنشاء 3 مستشفيات ميدانية، في الشمال والوسط والجنوب. 

وأشار إلى أنّ وزارة الصحة تعمل على استقطاب أكبر عدد ممكن من الكوادر الصحية الموجودة خارج وزارة الصحة، وسيتم منحهم تسهيلات كبيرة لتسهيل استقطاب كوادر إضافية للعمل بالوزارة. ولفت إلى أنّ الأردن تعاقد مع شركات لتزويده بمليونين و200 ألف جرعة لقاح لكورونا، حين اعتمادها، وسيتمّ توزيعها حسب الأولوية الصحية. 

المساهمون