فرنسا توقف أعمال البحث عن المهاجرين ضحايا القارب الغارق 

28 أكتوبر 2020
الصورة
يستخدم المهاجرون شمال فرنسا كنقطة انطلاق للوصول إلى بريطانيا (بن ستانسال/ فرانس برس)
+ الخط -

استبعد رجال إنقاذ فرنسيون إمكانية العثور على ناجين آخرين في انقلاب قارب يقلّ نحو 20 مهاجراً قبالة ساحل لون بلاج، بالقرب من دنكرك، شمال فرنسا، أثناء محاولتهم عبور القنال الإنجليزي إلى إنكلترا.
وأوقفت خدمات الطوارئ عملية البحث ليل الثلاثاء، بسبب الظلام وسوء الأحوال الجوية. ولم تستأنف أعمال البحث، صباح الأربعاء، لأنه لم تكن هناك فرصة للعثور على أي شخص لا يزال على قيد الحياة، بحسب مسؤول بالوكالة البحرية الفرنسية للقناة ومنطقة بحر الشمال.
وقال سياسيون وجماعات إغاثة إنّ مقتل أربعة أشخاص على الأقل، بينهم طفلان، يجب أن يدفع إلى تغيير مسار الحكومة البريطانية، التي وعدت بمنع المهاجرين من القيام بالرحلة الخطيرة في قوارب صغيرة، دون جدوى.
وقالت النائبة عن حزب العمّال المعارض، إيفيت كوبر: "نحن نخشى وقوع مأساة كهذه منذ فترة طويلة".
وقالت كوبر لـ"بي بي سي": "الرحلة محفوفة بالمخاطر وقد شهدنا زيادة في عدد عمليات عبور القوارب الصغيرة هذه. هذه القوارب واهية حقاً". مشيراً إلى أنّ الحكومة ليس لديها "تحليل واضح حول الأسباب التي تدفع الأفراد للقيام بهذه الرحلة".
ولا تزال الحصيلة الرسمية أربعة قتلى، بينهم طفلان يتراوح عمراهما بين 5 و 8 أعوام، بينما تمّ إنقاذ 15 مهاجراً آخرين.

 

وأوضح المسؤول البحري الفرنسي أنّ المحققين الفرنسيين يستجوبون الناجين لتحديد عدد الأشخاص الذين كانوا على متن القارب على وجه الدقة. ولم يستطع تأكيد الشائعات التي تفيد بأن طفلاً قد يكون من بين المفقودين.
اشترط المسؤول عدم ذكر اسمه لأنّه غير مخوّل بالحديث إلى وسائل الإعلام.
وقال هيرفي تورمينت، نائب عمدة دنكرك، إنّ القارب بدا وكأنه قارب صيد وانقلب على بعد حوالي خمسة أميال (8 كيلومترات) قبالة الساحل الفرنسي. وقال إنّ الأحوال الجوية "لم تكن جيدة على الإطلاق".
ويستخدم المهاجرون شمال فرنسا كنقطة انطلاق للوصول إلى بريطانيا، عادة في شاحنات أو على متن عبّارات، وقد أدّت هذه القضية إلى توتر العلاقات بين البلدين.
ولجأ الكثير من المهاجرين إلى عبور القناة عبر القوارب الصغيرة التي يديرها المهرّبون، خلال جائحة كورونا، لأنّ القيود المفروضة بسبب الفيروس قلّلت من حركة المرور بين فرنسا وبريطانيا.
ووفقاً لتقديرات وكالة الأنباء التابعة لجمعية الصحافة البريطانية، عبر أكثر من 7400 مهاجر  القناة إلى المملكة المتحدة بالقوارب حتى الآن، هذا العام، بزيادة بلغت حوالي 1800 مهاجر عن عام 2019. وقد أنقذ مسؤولو البحرية الفرنسية مئات آخرين في عمليات روتينية في القنال، الذي يعدّ ممراً ملاحياً مزدحماً معروف بالرياح العاتية والتيارات القوية.
(أسوشيتد برس)

المساهمون