طقس شديد البرودة يقتل رضيعاً بمخيم للنازحين في الشمال السوري

طقس شديد البرودة يقتل رضيعاً بمخيم للنازحين في الشمال السوري

23 يناير 2022
موجة صقيع تضرب مخيمات الشمال السوري (العربي الجديد)
+ الخط -

توفي رضيع يقيم مع عائلته في مخيم "زوغرة" بمنطقة جرابلس شمالي سورية، الأحد، ورجحت مصادر طبية أن سبب الوفاة قد يكون الطقس البارد، حيث تصل درجات الحرارة إلى ما دون الصفر خلال ساعات الليل في المنطقة.

والطفل المتوفي هو صلاح الجنيد، وكان يبلغ من العمر 3 أشهر، وعائلته نازحة من حي الوعر في مدينة حمص، ونقل إلى مركز زوغرة للرعاية الصحية الأولية المدعوم من جمعية "قطر الخيرية".

وقال مدير المركز، رضوان المحيميد: "لا يمكننا تحديد ساعة وفاة الطفل الذي وصل إلى المركز في الساعة التاسعة صباحا، وأحضره عمّه، وحسب تقديرنا فإن الوفاة حدثت قبل ساعة من وصوله إلى المركز، كما لا يمكن الجزم بأن البرد هو سبب وفاته، وعلى أهله مراجعة الطبيب الشرعي في مدينة جرابلس لتحديد سبب الوفاة".

وأوضح الناشط رامي مصطفى لـ"العربي الجديد"، أن الأوضاع صعبة في كل مخيمات المنطقة بسبب موجة البرد الحالية، وقال: "زوغرة تبعد عن جرابلس نحو 26 كيلومترا، وفيها عدد كبير من النازحين، ومنظمة (كير) الدولية تدعم هذا المخيم، وتحاول نقل النازحين من الخيام إلى غرف سكنية يجري بناؤها، ووزعت المنظمة 400 دولار على غالبية العوائل في المخيم لشراء وسائل التدفئة بعد أن كانوا يعتمدون على حرق الأحذية والأقمشة والحطب".

وأوضح مصطفى: "الدعم عادة لا يشمل الجميع بسبب العدد، وهذه أكبر مشكلة في الداخل السوري، وجزء من النازحين يستفيد من دعم المحروقات وغيرها، وجزء آخر محروم، والذين يصلهم الدعم لا تكفيهم مواد التدفئة إلا نحو الشهر، والأهالي يعتمدون على أقاربهم في الخارج، وأطفالهم الذين يعملون رغم نقص فرص العمل التي تزيد من سوء الوضع الإنساني، كما أن كثيرا من النازحين ليس لديهم معيل، ويعتمدون على مساعدات أهل الخير".

وما زالت مناطق ريف إدلب الشمالي الغربي، تعاني من تبعات العاصفة الثلجية التي ضربتها في 18 يناير/ كانون الثاني، وهي مناطق مكتظة بالمخيمات.

وسجلت منظمة الدفاع المدني السوري 5 حوادث ناجمة عن انزلاقات بسبب الثلج وتشكل الجليد على الطرق في شمال غرب سورية، وطالبت السائقين بتوخي الحذر، وتجنب السير بسرعة في المناطق التي شهدت تساقطا للثلوج، وضرورة التأكد من الجاهزية الفنية للمركبة، ومن المكابح، وماسحات الزجاج، والأنوار الأمامية والخلفية، وسلامة الإطارات، وتجنب استخدام الهاتف المحمول أثناء القيادة.

المساهمون