حوارية في الناصرة عن التهجير القسري بالشيخ جراح وسلوان ويافا

حوارية في الناصرة عن التهجير القسري بالشيخ جراح وسلوان ويافا

الناصرة
ناهد درباس
24 يونيو 2021
+ الخط -

عقدت جمعية الدار والحراك النصراوي الفلسطيني، الأربعاء، أمسية حوارية بعنوان "التهجير القسري في الشيخ جراح وسلوان ويافا"، بمشاركة الناشطة منى الكرد التي أطلقت نداء "أنقذوا حي الشيخ جراح" للعالم.

وافتتحت الأمسية الناشطة رلى مزاوي من الحراك النصراوي الموحد، قائلة "التهجير القسري مستمر في كل فلسطين منذ أكثر من 73 عاماً في غزة والضفة والداخل... تختلف الصور ولكن الهدف واحد وهو الاستيلاء على أكبر مساحة من أرض فلسطين بأقل عدد من الفلسطينيين... التهجير القسري موجود في الناصرة بصور أخرى".

وتحدثت الناشطة والإعلامية منى الكرد من حي الشيخ جراح بالقدس وقالت "نحن بالقدس والشيخ جراح إذا رفعنا العلم الفلسطيني (نُقمع) لكن عندما نأتي إلى الناصرة نرفع العلم ونحضنه. نحن سعداء بأن علمنا يرفرف في الداخل المحتل".

ومضت قائلة: "مقاومتنا تبدأ بالوعي، قضية الشيخ جراح ليس بقضية جديدة، الشيخ جراح عمرها 49 سنة بمحاكم الاحتلال الاستعمارية. وعمرها على الأرض منذ سنة 1956 عندما قررت الحكومة الأردنية ووكالة الغوث أن تسكن 28 عائلة لاجئة هجرت من فلسطين من أماكن في الـ48 من فلسطين التاريخية، وأبلغتهم أنه بعد ثلاث سنوات إذا أقمتم مجتمع حضاري فسنسجل الأراضي بأسمائكم ولكن لم يحصل ذلك".

وتحدث الناشط مراد عطية من حي الشيخ جراح: "أثبت الشيخ جراح والقدس والشمال الفلسطيني وكل قرية فلسطينية أنه إذا الكبار ماتوا فالصغار لا ينسون. نحن نتحدث عن الشيخ جراح كأنه نتحدث عن القدس وفلسطين كلها. كل فلسطين توحدت من أجل قضية حق وليست بحاجة إلى اعتراف دولي بأنها عادلة. الحاجة إلى الشعب أن يقف معنا. اليوم الشيخ جراح تتعرض لأقسى العقوبات بسبب الهبة، وباعتبارها هي السبب في إرجاع فلسطين إلى البوصلة الصحيحة".

أما الناشط قتيبة عودة من حي سلوان بالقدس فقال: "كل ما يحصل في بيتا وسلوان والشيخ جراح ويافا ولفتا هو نفس المعاناة والقضية والاحتلال. نحن جمعينا أصحاب قضية ولا يوجد متضامنون بيننا. الحيز العالم لنا ودوار الشهداء لنا وعلم فلسطين لنا".

وقالت الناشطة هديل من حي سلوان في القدس: "في هذه الهبة الأخيرة أكثر مرة رأينا أهلنا في الداخل الفلسطيني بجانبنا. ورجعت فكرة فلسطين من البحر للنهر ولا أحد يستطيع أن يزاود على هذه الفكرة... كلنا فلسطينيون وامتدادنا من نفس القضية. دائما تذكروا إن كل أحد فينا هو قصة. نحن نتحدث بسلوان عن أكثر من 7000 آلاف إنسان مهدد بالتهجير القسري من بينهم أطفال ونساء... المبادرات الشبابية اليوم الشباب هو محور كل الحدث ومحرك الميدان وعلى الكل أن ينضم له".

وعقبت الناشطة يارا غرابلي من يافا: "هذه المرة الأولى التي نرى فيها تشبيكاً من هذا النوع.. المبادرة جاءت كي تثبت.. في يافا هنالك حاليا 250 حتى 300 أمر هدم لبيوت تابعة لوزارة الإسكان، ما تسمى بشركة (عميدار)، أغلبها في حي العجمي".

ذات صلة

الصورة
شهيد بثياب العيد

مجتمع

ودّعت ربى التميمي ابنها الشهيد الفلسطيني الفتى محمد التميمي، وهو لا يزال يرتدي ثياب العيد. وأصيب محمد بطلق ناري في محيط منزل ذويه في قرية النبي صالح، مساء أمس الجمعة، بعد أن اقتحمت قوات الاحتلال القرية واندلعت مواجهات فيها.
الصورة
تهتم بالأطفال المرضى في المستشفى (العربي الجديد)

مجتمع

تضطرّ الكثير من الممرّضات الفلسطينيات الأمهات إلى العمل أيام العيد، من دون أن يتمكنّ من الاحتفال مع عائلاتهن. وفي الوقت نفسه، يرفضن التخلي عن مهنتهن
الصورة
الفلسطينيون يحيون عيد الأضحى

مجتمع

يتمتع عيد الأضحى بأجوائه الخاصة لدى الفلسطينيين، حيث تُقام صلاة العيد في المساجد والساحات العامة، ليكون الوقت القصير الذي يلي خطبة وصلاة العيد فرصة للتآلف وحتى التعارف.
الصورة
من اعتصام عائلة الأسيرة الفلسطينية شذى عودة (العربي الجديد)

مجتمع

طالبت عائلة الأسيرة الفلسطينية شذى عودة، مديرة اتحاد لجان العمل الصحي، ورئيسة شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية، بالإفراج الفوري عنها من سجون الاحتلال الإسرائيلي، خلال اعتصام، الثلاثاء، أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر في مدينة البيرة.

المساهمون