الأمم المتحدة تطلب دليلاً على أن ابنة حاكم دبي المحتجزة حية

19 فبراير 2021
+ الخط -

قالت مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، الجمعة، إنها أثارت قضية الشيخة لطيفة ابنة حاكم دبي مع بعثة الإمارات في جنيف، وإنها طلبت دليلا على أنها على قيد الحياة، في حين قالت سفارة الإمارات في لندن، في بيان، في وقت لاحق الجمعة، إنّ لطيفة "تحظى بالرعاية المنزلية وحالتها تتحسن".
ونشر برنامج بانوراما للتحقيقات الاستقصائية الذي تبثه هيئة الإذاعة البريطانية "بي.بي.سي"، الثلاثاء الماضي، مقطع فيديو للشيخة لطيفة تقول فيه إنها "رهينة في فيلا تحولت إلى سجن".

وفي الرسالة التي بدت مسجلة في الخفاء، قالت الأميرة البالغة من العمر 35 سنة، إنها قلقة على سلامتها وحياتها، وأضافت في رسالة مصورة أخرى أنها لا تعلم ما إذا كانت ستنجو من هذا الوضع، وأوضحت "بي. بي. سي" أن الرسائل سجلت على مدار شهور عبر  هاتف حصلت عليه الأميرة سرا بعد عام من احتجازها.

وأضافت أن "جميع النوافذ مغلقة تماما. لا يمكنني فتح أي نافذة"، مشيرة إلى أنها صورت هذا التسجيل من مرحاض الفيلا لأنه المكان الوحيد الذي تستطيع غلق بابه عليها.

وقالت المتحدثة باسم مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، ليز ثروسيل، في إفادة عبر الإنترنت من جنيف: "أثرنا مخاوفنا بشأن الوضع في ضوء أدلة الفيديو المقلقة التي ظهرت هذا الأسبوع. طلبنا المزيد من المعلومات والتوضيحات حول وضع الشيخة لطيفة الحالي".

وأضافت أن المفوضية اتصلت بالبعثة الدائمة للإمارات في جنيف أمس الخميس، وتابعت "نظرا للمخاوف البالغة بشأن الشيخة لطيفة، طلبنا أن يكون لرد الحكومة أولوية. طلبنا دليلا على أنها على قيد الحياة"، والمفوضية ستواصل مراقبة الوضع عن كثب.

في المقابل، قال بيان سفارة  الإمارات في لندن، إنّ الشيخة لطيفة تتلقى الرعاية المنزلية بدعم من عائلتها وعاملين صحيين وسط تحسن صحتها، معربة عن الأمل في أن تستأنف الحياة العامة في الوقت الملائم.

وأعلن مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، الأربعاء، أنه سيطلب معلومات من الإمارات عن الشيخة لطيفة بعد نشر التسجيل المصور، والتي لم يسمع عنها منذ فترة طويلة.

وقالت حملة "أطلقوا سراح لطيفة" إنها نجحت في تهريب هاتف إلى الأميرة، ودعا ديفيد هيج، أحد مؤسسي الحملة ومحامي الأميرة لطيفة، إلى الإفراج الفوري عنها، وإنهاء "فترة مروعة من انتهاكات وصاية الوالدين وحقوق الإنسان التي أضرت بشكل كبير بسمعة الإمارات".

وأحال المكتب الإعلامي لحكومة دبي الأسئلة التي وجهت إليه عن التسجيل المصور إلى مكتب المحاماة المسؤول عن شؤون الشيخ محمد، والذي بدوره لم يرد بشكل فوري على طلب للتعليق.

وأثارت الشيخة لطيفة اهتماما دوليا في 2018، عندما نشرت جماعة حقوقية تسجيلا مصورا لها وهي تصف فيه محاولتها الهرب إلى خارج دبي، لكن قوات خاصة أوقفتها على متن زورق قبالة الهند.
وفي مارس/آذار 2020، أعلن قاض بالمحكمة العليا في لندن، قبول سلسلة من الادعاءات تقدمت بها الأميرة هيا الزوجة السابقة لحاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في إطار معركة قانونية دائرة بين الطرفين، من بينها أن الشيخ محمد أصدر أمرا باختطاف لطيفة. ورفض محامو الدفاع عن حاكم دبي الادعاءات.

(رويترز، أسوشيتد برس)

ذات صلة

الصورة
طالبة أردنية تحترف الفن التشكيلي

مجتمع

طورت الطالبة الأردنية غرام طعمة موهبتها في الرسم خلال انتشار جائحة كورونا، وتمكنت من تسويق رسومات الفن التشكيلي الخاصة بها عبر منصات التواصل الاجتماعي خلال الأشهر الماضية.
الصورة

سياسة

أجرت الأمم المتحدة، الجمعة، أوّل اتصال لها مع جيش ميانمار، منذ الانقلاب الذي أطاح حكومة أونغ سان سو تشي المدنيّة، الإثنين، وفق ما أعلن الأمين العام للمنظّمة الدوليّة، أنطونيو غوتيريس.
الصورة
بسمة أبو مصطفى - غزة - محمد الحجار

مجتمع

رفضت الغزية بسمة أبو مصطفى، والتي درست الصيدلة، الاستسلام للبطالة. اليوم، باتت تعد مستحضرات للعناية بالبشرة من خلال مواد طبيعية
الصورة

سياسة

تطرح أسئلة حول المدى الذي يمكن أن يصل إليه التطبيع بين المغرب وإسرائيل، إذ يرى متابعون أنه سيكون اتفاقاً مستقلاً عن النسخات الأخرى من التطبيع، لعوامل داخلية وخارجية.

المساهمون