الأمم المتحدة تحذر مجدداً من حدوث مجاعة في اليمن

الأمم المتحدة تحذر مجدداً من حدوث مجاعة في اليمن

28 فبراير 2021
الصورة
مخاوف أممية من مجاعة قاسية في اليمن (محمد حمود/Getty)
+ الخط -

حذر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، الأحد، من أن أكثر من 16 مليون شخص في اليمن سيعانون من الجوع هذا العام، حيث يعيش بالفعل نحو نصف مليون شخص في ظروف تشبه المجاعة، مؤكداً أن خطر وقوع مجاعة واسعة النطاق في أفقر دولة بالعالم العربي "لم يكن أكثر حدة في أي وقت مضى"، مع الصراع المستمر منذ سنوات، والاحتياجات الإنسانية هائلة.
يأتي التحذير الصارخ قبل يوم من عقد مؤتمر للمانحين الدوليين تستضيفه السويد وسويسرا، وسيطالب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، بتوفير 3.85 مليارات دولار كمساعدات إغاثية لليمن خلال هذا العام، ومن غير المرجَّح أن يتوافر المبلغ الذي تطالب به الأمم المتحدة، بالنظر إلى جائحة كورونا وعواقبها المدمرة التي أضرت بالاقتصادات في جميع أنحاء العالم.
وخفض المانحون الخليجيون الذين كانوا ينفقون بسخاء عامي 2018 و2019، مساعداتهم لليمن بشكل كبير خلال العام الماضي.
ويأتي مؤتمر المانحين، غداً الاثنين، في الوقت الذي جدد فيه الحوثيون هجومهم على محافظة مأرب (وسط)، ما أثار مخاوف من حدوث أزمة إنسانية جديدة في المنطقة التي تستضيف أكبر عدد من النازحين في البلاد، بحسب السلطات المحلية.

وذكرت الأمم المتحدة أن مأرب صارت بمثابة ملاذ لحوالى مليون يمني فروا من هجمات الحوثيين منذ بداية الحرب، وجدد الحوثيون هجماتهم على المحافظة الغنية بالنفط، لكنهم واجهوا مقاومة شديدة، وضربات جوية عنيفة من التحالف الذي تقوده السعودية.
وقال مكتب (أوتشا) إن القتال في مأرب أدى إلى نزوح أكثر من 8000 مدني، ولا سيما من مدينة صرواح التي تستضيف نحو 30 ألف نازح في 14 مخيماً على الأقل، محذراً من احتمال نزوح 380 ألف شخص آخرين إذا وصل القتال الفعلي إلى مدينة مأرب، عاصمة المحافظة، حيث تكتظ مخيمات النازحين بالفعل.

(أسوشييتد برس)

المساهمون