اقتراب رمضان يُحيي المشاريع الصغيرة في غزة

اقتراب رمضان يُحيي المشاريع الصغيرة في غزة

غزة
علاء الحلو
24 مارس 2021
+ الخط -

تنشغل الفلسطينية غدير زنداح، في الأيام المتبقية قبيل حلول شهر رمضان، في تصنيع الزينة الرمضانية داخل بيتها في مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة، في محاولة منها لمواكبة المواسم، على أمل توفير دخل يعين أسرتها على مصاريف شهر الصوم.

وتحاول غدير عبر مشروع الأشغال اليدوية تطويع قدرتها برفقة زوجها خالد سويدان لصناعة المنتجات الخاصة بالمناسبات، فيما بدأ الزوجان العمل على تجهيز زينة رمضان، من فوانيس خشبية بقماش "الخيامي" بأحجام مختلفة، وتطعيم بعض الفوانيس بالخشب، وهلال رمضان المزين بالفانوس.

ويعتمد الزوجان في عملهما، الذي يحاولان من خلاله توفير مصدر دخل مناسب، على "الأخشاب، القماش، والستان، والكُلفة الخاصة بالتزيين، والإنارة، علاوة على المؤثرات الصوتية التي تميز منتجاتهما  عن باقي المنتجات، بعد أن تدرج العمل على مدار خمس سنوات، باستخدام خامة "الفوم" والكارتون ومواد بسيطة أخرى.

مشاريع صغيرة (عبد الحكيم أبو رياش)
(عبد الحكيم أبو رياش)

 

ويقوم الزوج بتجهيز الهياكل والمجسمات الأساسية، فيما تقوم زوجته بوضع اللمسات الجمالية النهائية، وفق وصفهما لـ "العربي الجديد"، إلى جانب تركيب جهاز الصوت والإضاءة، وقد اتجها مؤخرًا إلى صناعة الفوانيس الدوارة، وهي فانونس داخل فانوس، والفانوس 2×1 ويدخل في صناعته مختلف المؤثرات، وبأحجام تتراوح بين متر ونص حتى مترين ونصف، والمفارش و"الخداديات" وأطقم العصير والقهوة المُزينة بعجينة السيراميك لتصبح ذات شكل مميز ومبهج، فيما لا يزالا غير قادرين على بيع منتجاتهما سوى عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي.

ويستغل عدد من الفلسطينيين في قطاع غزة اقتراب شهر رمضان لتنشيط أو ابتكار مشاريعهم الصغيرة، والتي تعنى بتقديم الفوانيس وأحبال الزينة والإضاءة، في تقليد سنوي، يسعى أصحابه إلى تحسين ظروفهم الاقتصادية المُتردية بفعل استمرار الحصار الإسرائيلي منذ نحو 15 عامًا.

الصورة
مشاريع صغيرة (عبد الحكيم أبو رياش)
(عبد الحكيم أبو رياش)

 

وتتزين نواصي الشوارع في قطاع غزة بـ "البسطات" الصغيرة، التي يصفف أصحابها الفوانيس القماشية أو البلاستيكية، وإلى جانبها أدوات الزينة الرمضانية، ويعلقون أحبال الزينة الملونة، التي تتم إضاءتها ليلًا، لجذب أنظار المارة والزبائن، فيما يتجه البعض الآخر إلى ترويج تلك البضاعة عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، نتيجة عدم قدرته على افتتاح محله التجاري الصغير، أو النزول إلى الشارع لافتتاح بسطة.

وإلى الغرب من مدينة غزة، وفي شارع حميد الرئيسي في مخيم الشاطئ للاجئين الفلسطينيين يفرش الفلسطيني محمد الجمل الزينة الرمضانية على طاولة خشبية، عَلَّق على أطرافها أحبال الإضاءة الملونة، وصفف إلى جانبها الفوانيس مختلفة الأحجام، والتي قام بتوفيرها من تاجر وفق نظام "حسب البيع"، ويتم بموجبه البيع وفق حال السوق، ومن ثم إرجاع البضائع الزائدة، التي لم تُباع خلال الموسم.

ويقول الجمل لـ"العربي الجديد" إنه ينتظر الموسم الرمضاني لكسب المال من بيع تلك الزينة، ويبدأ التجهيز له قبل شهر من حلول رمضان، فيما ينتهي مع بدء أيامه الأولى، مضيفًا "اعتاد جيراني على هذه البسطة الصغيرة، والتي نبيع من خلالها الزينة بأسعار بسيطة".

الصورة
مشاريع صغيرة (عبد الحكيم أبو رياش)
(عبد الحكيم أبو رياش)

 

ويبيّن الجمل والذي يعيل أسرة مكونة من أربعة أفراد أن موسم بيع تلك الزينة يشتد في الأسبوع الأخير قبل رمضان، حيث تستخدم في تزيين الشرفات والنوافذ ومداخل البيوت والأحياء والمحال التجارية، استقبالًا لشهر رمضان.

ويتجه عدد من الفلسطينيين إلى الشراء من البسطات الصغيرة لأسباب مختلفة، حيث يرى البعض أنها تقدم أسعارًا زهيدة - مقارنة بأسعار المحال التجارية المرتفعة - تتناسب مع الحالة الاقتصادية المتردية، فيما يرى البعض الآخر أنها فرصة لدعم أصحاب المشاريع الصغيرة، على اعتبار أن تلك المشاريع، المصدر الأساسي لرزقهم.

لجوء واغتراب
التحديثات الحية

 

وتساهم الأعداد الكبيرة للمتعطلين عن العمل، والتي كان لجائحة كورونا أثر إضافي في زيادتها، في زيادة ظاهرة البيع على الأرصفة ومفترقات الشوارع سنويًا، حيث يستسهل أصحابها افتتاح مصادر صغيرة لرزقهم، تعينهم على مواجهة المتطلبات اليومية، والتي تزداد في شهر رمضان.

الصورة
مشاريع صغيرة (عبد الحكيم أبو رياش)
(عبد الحكيم أبو رياش)

 

وتؤثر الأوضاع الاقتصادية المتردية في قطاع غزة على مئات آلاف الأُسر بفعل الحصار الإسرائيلي وإغلاق المعابر، وما تلاه من تأثير مباشر على نسب الفقر والبطالة، والتي وصلت إلى نسب قياسية، حيث تخطى الفقر حاجز 85% فيما تعدت البطالة نسبة 65 في المائة.

الصورة
مشاريع صغيرة (عبد الحكيم أبو رياش)
(عبد الحكيم أبو رياش)

ذات صلة

الصورة
الإفطار في ليبيا (العربي الجديد)

مجتمع

تكثر المبادرات ذات الطابع الخيري والتضامني في ليبيا، خلال شهر رمضان، مثل الإفطارات الجماعية التي تعزز روح التعاون والترابط بين الناس.
الصورة

مجتمع

يحظى شهر رمضان بمكانة عظيمة في نفوس الليبيّين، ويتميز بأجواء فريدة عن غيره من الشهور، منها تحول نهاره إلى وقت محبب للمسامرة والزيارات الاجتماعية، أو الخروج للنزهة. استطلعت كاميرا "العربي الجديد" آراء الناس في مناطق مختلفة من ليبيا.
الصورة

مجتمع

تنتشر كتاتيب تعليم وتحفيظ القرآن في المساجد والزوايا عبر مختلف المناطق بليبيا، طوال أيام شهر رمضان المبارك، وذلك تمسّكاً بطريقة التدريس بالألواح الخشبية التي تعود إلى أكثر من 7 قرون.
الصورة
نسيج الجميلات.. مشروع لتعليم الأعمال اليدوية من التراث النوبي

مجتمع

أنشأت المصرية رحاب تاج الدين، ورشة أطلقت عليها نسيج الجميلات، لتصنيع النسيج النوبي اليدوي في قرية عرب سهيل، بمحافظة أسوان، وتوفير فرص عمل للفتيات والسيدات.

المساهمون