5 ملفات مهمة سيناقشها رئيس البرلمان العراقي في باريس

5 ملفات مهمة سيناقشها رئيس البرلمان العراقي في باريس

22 يونيو 2021
الصورة
سيشيد الحلبوسي بالدور الفرنسي الداعم للعراق في حربه على تنظيم "داعش" (الأناضول)
+ الخط -

وصل رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي، ليل الإثنين–الثلاثاء، إلى العاصمة الفرنسية باريس في زيارة رسمية سيلتقي خلالها عدداً من المسؤولين الفرنسيين.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس البرلمان العراقي إن الحلبوسي وصل إلى باريس على رأس وفد برلماني تلبية لدعوة رسمية فرنسية، موضحاً في بيان أن الزيارة ستتضمن لقاءات مع رئيس الجمعية الوطنية، ومجلس الشيوخ الفرنسيين، وعدد من المسؤولين الآخرين الذين يمثلون الجانب الفرنسي.

وأكد عضو البرلمان العراقي، وليد السهلاني، أن الوفد الذي يترأسه الحلبوسي سيناقش مع الفرنسيين خمس ملفات مهمة، موضحاً، في حديث لـ"العربي الجديد"، أنه سيبحث "سبل تطوير العلاقات التاريخية بين العراق وفرنسا، وأهمية توقيع اتفاقية استراتيجية بين بغداد وباريس".

ولفت إلى أن الحلبوسي "سيشيد بالدور الفرنسي الداعم للعراق في حربه على تنظيم "داعش" الإرهابي ضمن قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية، فضلاً عن دور باريس المساند للانتخابات العراقية" المبكرة المقرر أن تجري في العاشر من أكتوبر/تشرين الأول من العام الحالي.

وأوضح السهلاني أن الوفد البرلماني العراقي سيتحاور مع الفرنسيين بشأن الملف الاقتصادي، وسبل دعم العراق في هذا المجال، مبيناً أن "باريس سبق أن قامت بدعم مشاريع في مدينة الموصل" (مركز محافظة نينوى شمالي العراق).

وأشار إلى أن الوفد العراقي سيقوم بزيارة إلى مجلس الشيوخ الفرنسي من أجل مناقشة المسائل المشتركة بين البلدين، لافتاً إلى أن "العراق يعول على الدور المهم لفرنسا، والمكانة الكبيرة التي تتمتع بها، لدعم العراق في مجال مكافحة الإرهاب".

ولعبت فرنسا دوراً مهماً في دعم جهود الجيش العراقي وقوات البشمركة الكردية لملاحقة بقايا تنظيم "داعش" الإرهابي.

ومطلع الشهر الحالي، نفذت قوة مشتركة من وحدات البشمركة الكردية وقوة فرنسية ضمن التحالف الدولي عملية أمنية لملاحقة بقايا التنظيم في بلدة طوزخورماتو في محافظة صلاح الدين، شمالي العراق.

واستهدفت العملية بقايا "داعش" في منطقتي زنانه ودواده في بلدة طوزخورماتو، بإسناد من طيران التحالف الدولي، وأسفرت العملية عن مقتل ثمانية عناصر بالتنظيم وتدمير سيارتين وثلاث دراجات نارية، فضلاً عن تدمير مخابئ لعناصر "داعش".

المساهمون