وقفة في الضفة الغربية تنديداً بالإساءة للنبي محمد

وقفة في الضفة الغربية تنديداً بالإساءة للنبي محمد

رام الله

جهاد بركات

جهاد بركات
28 أكتوبر 2020
+ الخط -

حذرت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطينية خلال وقفة نظمتها أمام مقرها في مدينة البيرة المجاورة لمدينة رام الله وسط الضفة الغربية اليوم الأربعاء، من تكرار الإساءات للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، والدين الإسلامي أو كل الديانات والأنبياء والرسل.

وقال وفيق علاوي، مدير مديرية الأوقاف في رام الله والبيرة، خلال تلاوته بيان الوزارة أمام حشد من موظفي وأئمة الوزارة؛ "إن وزارة الأوقاف بكافة كوادرها الإدارية وكافة الخطباء والسدنة تابعوا باستياء شديد استمرار نشر الرسومات المسيئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم، وإننا نعتبر هذه الإساءات اعتداء مباشرا على رسولنا وديننا وعقيدتنا".

وتابع البيان "نحذر من تكرار تلك الإساءات، سواء للدين الإسلامي أو الديانات الأخرى، وسواء للنبي محمد أو كافة الأنبياء والرسل من قبل بعض الخطابات الرسمية أو غير الرسمية، والتي تشعل روح الكراهية والعداء، والتي تعمل على وأد ثقافة التسامح والسلام بين الشعوب".

وهتف المشاركون في الوقفة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم؛ "لبيك رسول الله، لا إله إلا الله والرسول حبيب الله، من رام الله عاهدنا الله ندافع عن رسول الله، الشعب بقول نفديك يا رسول".

وقفة في الضفة الغربية استنكاراً للإساءة للرسول محمد(العربي الجديد)

 

فيما أكد عاطف صالح الوكيل المساعد للوزارة لشؤون الدعوة في حديث مع "العربي الجديد" أن الوزارة نظمت الوقفة "للتعبير عن الشجب والاستنكار والرفض لكل هذه الإساءة للرسول محمد ونصرته"، مضيفا أنه "بغض النظر عن مصدر الإساءة فلا يمكن قبولها، وأن الوزارة ستعمل خلال الفترة القادمة على تخصيص خطب الجمعة للحديث عن الرسول الكريم ومناقبه، خصوصا أن هذا الشهر هو الذي ولد فيه".

وحول خصوصية انطلاق الفعاليات ضد الخطاب الفرنسي والرسوم المسيئة من الأراضي الفلسطينية قال الشيخ محمد العوري وهو إمام مسجد لـ"العربي الجديد": "إن لم تأت نصرة رسول الله من هذه البلاد فأين يكون، البلاد التي جاء إليها برحلة الإسراء والمعراج، وعرج من هنا إلى السماء وهي بوابة السماء".

 

وقال العوري "إن الرد الحقيقي هو إحياء سنة الرسول وإعلاء الخطاب الديني في المساجد لمقاطعة فرنسا وبضائعها، وضرورة مقاطعة أي بلد يسيء للرسول دبلوماسيا أيضا".

فيما قال الإمام إسماعيل فقوعة لـ"العربي الجديد": "إن تلك الإساءة حين تصدر عن فرنسا فهي تعتبر إساءة لها قبل أن تكون إساءة للنبي"، وأكد أنه بالإضافة إلى الدعوة لمقاطعة المنتجات الفرنسية كخطوة رمزية، فهو يدعو إلى اتباع سنة الرسول وإحيائها كأفضل رد.

وكانت مسيرة شعبية انطلقت مساء أمس الثلاثاء وسط مدينة رام الله ضد الإساءة للرسول، فيما دعت حركة فتح لانطلاق مسيرة بعد صلاة الجمعة المقبل، من أمام مخيم قلنديا شمال القدس المحتلة وسط الضفة.

ذات صلة

الصورة
فعاليات في الضفة الغربية مساندة للمقاومة ولقطاع غزة (العربي الجديد)

سياسة

أصيب فتى فلسطيني برصاص الاحتلال الحي في قدميه، والعشرات من الشبان بحالات اختناق بالغاز السام المسيل للدموع، على المدخل الشمالي لمدينة البيرة، إثر مسيرات وفعاليات انطلقت وسط مدينة رام الله إسنادا لغزة، وتنديدا بالعدوان الإسرائيلي.
الصورة
أطفال فلسطينيون وعلامة النصر على ركام منزل هدمه الاحتلال (العربي الجديد)

مجتمع

هدم الاحتلال الإسرائيلي منزلَي عائلتَي الأسيرَين المقاومَين يحيى مرعي ويوسف عاصي، منفّذَي عملية سلفيت. لكنّ العائلتَين أصرّتا على عدم إخلائهما حتى اللحظة الأخيرة، في رسالة تحدٍّ واضحة للاحتلال.
الصورة
ناصر الدين الشاعر (فيسبوك)

سياسة

أصيب القيادي بحركة "حماس" ونائب رئيس الوزراء الفلسطيني السابق ناصر الدين الشاعر، مساء اليوم الجمعة، بجروح، بعد إطلاق مسلحين الرصاص عليه في قرية كفر قليل جنوبي نابلس شمالي الضفة الغربية.
الصورة
حراك فلسطيني ضد إقامة عشرات البؤر الاستيطانية بالضفة (العربي الجديد)

سياسة

بدأ نشطاء فلسطينيون في المقاومة الشعبية مساء الأربعاء، فعاليات ضد بدء جمعية "نحالا" الاستيطانية مخططاً لإقامة 25 بؤرة استيطانية بالضفة الغربية، في ظل دعوات فلسطينية لرصد التحركات الاستيطانية من أجل التصدي لها.

المساهمون