وزير خارجية أوكرانيا يدعو إلى ردع روسيا

وزير خارجية أوكرانيا يدعو إلى ردع روسيا

01 ديسمبر 2021
كوليبا: ناقشنا إجراءات ملموسة لردع سياسة روسيا العدوانية المستمرة (Getty)
+ الخط -

دعا وزير الخارجية الأوكراني دميترو كولبيا اليوم الأربعاء، إلى "حزمة ردع شاملة" ضد روسيا، يأتي ذلك فيما حمّلت الناطقة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، السلطات الأوكرانية المسؤولية عمّا قالت إنه التخلي الفعلي عن محاولات التسوية السلمية للنزاع في منطقة دونباس الواقعة شرقيّ البلاد، وإرسال 125 ألف عسكري أوكراني إليها.

وكتب كوليبا على "تويتر"،  بعد اجتماعه مع نظيرته البريطانية ليز تراس في ريغا عاصمة لاتفيا "ناقشنا إجراءات ملموسة لردع سياسة روسيا العدوانية المستمرة. حزمة ردع شاملة ستثني موسكو عن اتخاذ خطوات خاطئة".

وفي وقت سابق، دعا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إلى "مفاوضات مباشرة" مع روسيا، بهدف "وقف الحرب" في شرق بلاده.
وقال زيلينسكي في خطاب أمام البرلمان: "علينا أن نقول الحقيقة، وهي أننا لن نكون قادرين على وقف الحرب من دون مفاوضات مباشرة مع روسيا".

 ودعا زيلينسكي في خطابه جميع القوى السياسية في البلاد إلى توحيد الصفوف لإعادة الأراضي الأوكرانية إلى سيطرة كييف. وتابع: "دعونا نناضل من أجل ذلك، من أجل هذه الأراضي، بكل إمكاناتنا، يدا بيد".

وأضاف بحسب ما نقلته "فرانس برس": "نعلم أن جيشنا هو الأفضل في العالم وسيحمينا".

روسيا تتهم أوكرانيا بالتخلي عن التسوية السلمية في دونباس 

في المقابل، حمّلت الناطقة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا،  السلطات الأوكرانية المسؤولية عمّا قالت إنه التخلي الفعلي عن محاولات التسوية السلمية للنزاع في منطقة دونباس الواقعة شرقيّ البلاد، وإرسال 125 ألف عسكري أوكراني إليها.

وقالت زاخاروفا في مؤتمر صحافي: "يثير قلقاً بالغاً توجه نظام كييف نحو تفكيك عملية مينسك والتخلي الفعلي عن محاولات التسوية السلمية للنزاع في دونباس".

وأشارت إلى أنّ من بين المظاهر الواضحة لعدم قبول السلطات الأوكرانية لاتفاقات مينسك، الوضع في منطقة النزاع في دونباس، حيث يرابط نحو 125 ألف عسكري أوكراني. 

وأضافت: "بحسب معلومات بعثة المراقبة الخاصة التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، لم تعد تُرصَد انتهاكات لنظام وقف إطلاق النار محلياً فحسب، بل على كامل امتداد خط التماس. وخلال الأسابيع الماضية، كان عددها في بعض الأيام يتجاوز أعلى الأرقام المسجلة قبل بدء سريان الإجراءات الجديدة لتعزيز نظام وقف إطلاق النار المؤرخة بـ22 يوليو/تموز 2020".

ووجهت زاخاروفا انتقادات إلى دول حلف الناتو لدعمها العسكري لأوكرانيا، قائلة: "كشفت لندن عن نيتها إرسال 600 عسكري بريطاني (إلى أوكرانيا). بتقديمه مثل هذا العون كما يعتبرونه، لبلد بعيد عن التسوية للنزاع الداخلي، على الغرب أن يدرك أنه يصبح تلقائياً مشاركاً في الجرائم ضد سكان أوكرانيا السلميين".
يذكر أن منطقة الحدود الروسية الأوكرانية تعيش منذ بضعة أسابيع حالة من التوتر العسكري، وسط تعزيز البلدين لوجودهما العسكري في المناطق الحدودية وعلى خط التماس في دونباس، بعد تناول عدد من الصحف الغربية تقارير عن عزم موسكو على التدخل عسكرياً في أوكرانيا في الشتاء الحالي.

المساهمون