وزير الداخلية الفرنسي: هجوم باريس "عمل إرهابي إسلامي"

26 سبتمبر 2020
الصورة
هاجم رجل يحمل ساطوراً شخصين وأصابهما بجروح أمام مبنى الصحيفة السابق (Getty)

أكّد مصدر قضائي فرنسي، لـ"رويترز"، أنّ خمسة أشخاص اعتقلوا بعد هجوم باريس يوم الجمعة، فيما أكدت مصادر في الشرطة الفرنسية للوكالة ذاتها أن من بين المعتقلين باكستانياً وآخر جزائرياً.

وكان وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان قد رجّح أن يكون الهجوم "عملاً إرهابياً إسلامياً"، على حد وصفه.

وأضاف الوزير، في تصريح لمحطة "فرانس 2" التلفزيونية الفرنسية، أنّ الهجوم وقع "في الشارع الذي كان يضم مقر شارلي إيبدو، وهذا هو النهج المتبع من قبل الإرهابيين الإسلاميين، ومما لا شك فيه هو هجوم دامٍ جديد على بلدنا".

وكان رجل يحمل ساطوراً قد هاجم شخصين وأصابهما بجروح، بعد أن خرجا للتدخين أمام المبنى السابق للصحيفة الفرنسية الساخرة، وهو المقر ذاته الذي شن عليه متشددون إسلاميون هجوماً في 7 يناير/ كانون الثاني 2015، أسفر حينها عن مقتل 12 شخصاً.

وبُعيد وقوع الهجوم، أفادت تقارير إعلامية فرنسية بأنه تم إيقاف مشتبه فيه على درجات أوبرا الباستيل في باريس، وكانت على ملابسه آثار دم، بعدما أفادت الشرطة في مرحلة أولى عن مشتبه فيهما اثنين فارين وأربعة جرحى، كما ذكر موقع "لوباريزيان" الإخباري الفرنسي أنه قد تم العثور على أداة الجريمة في مكان الحادث.

وفور وقوع الحادث قامت الشرطة الفرنسية بفرض طوق أمني حول المقر القديم لـ"شارلي إيبدو" إثر الاشتباه بوجود عبوة بالمكان، لتؤكد في وقت لاحق أنه لا أثر لمواد ناسفة في لفافة مريبة عثر عليها في المكان نفسه، كما ذكر رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستيكس في تغريدة له على حسابه على "تويتر" أنه انتقل فور وقوع العملية إلى "مقر وزارة الداخلية للاطلاع على الوضع مع وزير الداخلية".

ونشرت مائة وسيلة إعلامية في فرنسا، الأربعاء، رسالةً مفتوحة تدعو إلى التعبئة لصالح حرية التعبير، دعماً لصحيفة "شارلي إيبدو"، التي تعرضت للتهديد مجدداً من قبل تنظيم "القاعدة" بعد إعادة نشر الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد.

وفي سياق متصل، تستمر محاكمة المشتبه بتنفيذهم الهجوم الدامي قبل خمس سنوات حيث من المتوقع أن تنتهي في 10 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، كما نُقلت مديرة الموارد البشرية في الصحيفة ماريكا بريت، في وقت سابق من هذا الأسبوع من منزلها بعد تعرضها لتهديدات خطيرة.

(رويترز، فرانس برس)