هرتسوغ يقتحم الحرم الإبراهيمي في الخليل والاحتلال يقمع وقفة منددة

الرئيس الإسرائيلي يقتحم الحرم الإبراهيمي في الخليل والاحتلال يقمع وقفة منددة

رام الله
محمود السعدي
28 نوفمبر 2021
+ الخط -

اقتحم رئيس دولة الاحتلال الإسرائيلي، إسحاق هرتسوغ، مساء اليوم الأحد، الحرم الإبراهيمي الشريف في مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية، وسط احتفالات وإجراءات عسكرية مشددة، فيما قمعت قوات الاحتلال وقفة منددة بخطوة هرتسوغ إضاءة شمعدان عيد "الأنوار" اليهودي في الحرم.

وقال مدير الحرم الإبراهيمي، حفظي أبو سنينة، لـ"العربي الجديد"، إنّ هرتسوغ اقتحم القسم الذي يخضع للسيطرة الإسرائيلية من الحرم الإبراهيمي، وسط احتفالات من المستوطنين بالمزامير والطبول، ووسط إجراءات إسرائيلية مشددة.

وأشار أبو سنينة إلى أنّ قوات الاحتلال أغلقت الحرم الإبراهيمي منذ عصر اليوم، إغلاقاً تاماً، ومنعت أي أحد من دخوله حتى الموظفين الذين خرجوا من الحرم لم يسمح لهم مجدداً بدخوله، ولفت إلى أنه أدى صلاة المغرب في الحرم شخصياً واثنين آخرين من الموظفين فقط.

واندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال الاسرائيلي في الخليل بالتزامن مع اقتحام هرتسوغ، دون وقوع إصابات، وفق ما أكدته مصادر محلية وصحافية.

وقبل ذلك، قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ظهر اليوم الأحد، وقفة احتجاجية رافضة لاقتحام هرتسوغ، وعشرات المستوطنين للحرم الإبراهيمي.

وقال منسق اللجان الشعبية والوطنية لمقاومة الجدار والاستيطان في جنوب الضفة الغربية، راتب الجبور، لـ"العربي الجديد"، إن قوات الاحتلال اعتدت على المشاركين بوقفة احتجاجية ضد اقتحام هرتسوغ.

واعتدت قوات الاحتلال على المشاركين بالضرب وحدث عراك بالأيدي، ثم أطلقت قوات الاحتلال قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع على المشاركين، ما أوقع إصابات عولجت ميدانياً، فيما تم اعتقال أحد المشاركين.

وأشار الجبور إلى أن قوات الاحتلال صادرت الأعلام الفلسطينية من النشطاء، فيما تخللت الوقفة الاحتجاجية التي نظمت على مدخل الحرم الإبراهيمي هتافات تؤكد على عروبة وفلسطينية الخليل، وتؤكد على رفض محاولات تهويد الحرم الإبراهيمي، وهتفوا ضد الاستيطان.

وشددت قوات الاحتلال إجراءاتها الأمنية في البلدة القديمة من الخليل، ونشرت عدداً كبيراً من الحواجز، وأخضعت الفلسطينيين للتفتيش الجسدي لإعاقتهم، ومنعتهم من التوجه للحرم الإبراهيمي.

تشريع للاستيطان

وقال عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" حسين الشيخ، في تغريدة له على "تويتر"، اليوم، إن ‏"وصول رئيس دولة إسرائيل إلى مدينة الخليل هو تشريع للاستيطان وحملات المستوطنين وضرب للشرعية الدولية بعرض الحائط، واستفزاز سياسي وأخلاقي وديني".

بدورها، اعتبرت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، في بيان صحافي، اقتحام هرتسوغ للحرم الإبراهيمي الشريف بذريعة إضاءة شمعدان "عيد الأنوار" اليهودي، سابقة خطيرة تؤكد حجم مشاركة الأطراف الرسمية الإسرائيلية ودورها في عمليات أسرلة وتهويد الحرم الإبراهيمي بأكمله، بعد أن تم تقسيمه مكانياً من قبل دولة الاحتلال.

اقتحام الحرم الإبراهيمي (حازم بدير/ فرانس برس)
تم وضع علم إسرائيلي على الحرم الإبراهيمي (حازم بدير/ فرانس برس)

وأشارت الخارجية الفلسطينية إلى أن سلطات الاحتلال قامت برفع العلم الإسرائيلي على سطح الحرم هذا اليوم، إلى جانب نصب الشمعدان عليه في محاولة لتكريس تهويده، على طريق مخطط سياسي إسرائيلي استعماري يستغل الأعياد لتحقيق المزيد من المطامع والمشاريع الاستيطانية التوسعية في الأرض الفلسطينية المحتلة، واستكمال عمليات تهويد قلب مدينة الخليل.

من جانبه، قال الناشط في تجمع "شباب ضد الاستيطان"، عيسى عمرو لـ"العربي الجديد" إن اقتحام هرتسوغ للحرم الإبراهيمي يؤكد وجود تحالف بين الحكومة الحالية والمستوطنين، وفي سياق ضم الضفة الغربية واستهداف الحرم الإبراهيمي في قلب مدينة الخليل.

وتابع عمرو قائلاً "كما أن هذا الاقتحام رسالة للمستوطنين بأن يستمروا بعنفهم ضد المواطنين الفلسطينيين"، فيما دعا عمرو القيادة الفلسطينية إلى أن تكون علاقتها مع الاحتلال الإسرائيلي علاقة اشتباك فقط.

ذات صلة

الصورة

سياسة

تواصلت في النقب، اليوم الثلاثاء، المواجهات بين العرب الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل بشكل متواصل لإحياء الصحاري وتحريشها عبر إبادة مزروعات أهالي قرى نقع بئر السبع والأطرش وسعوة. 
الصورة
فلسطين (العربي الجديد)

سياسة

شارك عدد من الفلسطينيين، اليوم الثلاثاء، في وقفة احتجاجية شبابية، رفضاً للتطبيع العربي مع الاحتلال الإسرائيلي، نظمتها الهيئة العامة للشباب والثقافة، في حديقة الجندي المجهول، غربي مدينة غزة.
الصورة
تضامن مع الأسير عبد الباسط معطان (العربي الجديد)

مجتمع

لا همّ بالنسبة لعائلة الأسير الفلسطيني عبد الباسط معطان سوى المطالبة بعلاجه، هو الذي كان مصاباً بمرض السرطان ويحتاج إلى استكمال علاجه، في وقت يعتمد فيه الاحتلال سياسة الإهمال الطبي ويمنع عنه العلاج
الصورة
اعتصامات ومسيرات تضامنية مع الأسير الفلسطيني أبو هواش (العربي الجديد)

مجتمع

تصاعدت رقعة التضامن مع الأسير الفلسطيني المضرب عن الطعام منذ 140 يوماً، هشام أبو هواش، ضد اعتقاله الإداري، والذي يواجه الموت، في ظل تردي حالته الصحية وتعنت الاحتلال الإسرائيلي بإنهاء قضيته، حيث شهدت عدة مناطق بالضفة الغربية فعاليات ومسيرات تضامنية.

المساهمون