مقتل مدني تحت التعذيب في سجون "قسد"

25 نوفمبر 2020
الصورة
يقبع آلاف الشبان في سجون "قسد" (فرانس برس)
+ الخط -

قضى مدني تحت التعذيب في سجن تابع لـ"قوات سورية الديمقراطية" (قسد)، في وقت اعتقلت فيه المليشيات مزيداً من الشبان بريف الرقة شمالي البلاد.

وقالت مصادر محلية لـ"العربي الجديد" إنّ رجلاً مسناً يدعى حسان عبد العزيز التركي العجراوي قضى تحت التعذيب في سجون مليشيات "قسد" بعد عامين من الاعتقال، مشيرة إلى أن الرجل من أبناء بلدة التبني الواقعة في ريف دير الزور الغربي.

وأكدت المصادر أن "قسد" اعتقلت ثلاثة شبان، مساء أمس الثلاثاء، في مدينة الطبقة بريف الرقة الغربي، وذلك بذريعة إهانتهم عنصراً من عناصر المليشيا، حيث دهمت المنزل الذي يقيمون فيه بالحي الثاني في المدينة واقتادتهم إلى جهة مجهولة.

وتحدثت المصادر ذاتها عن إطلاق سراح "قسد" لشابين من قرية الزيانات في ريف الحسكة بعد عامين من اعتقالهما في منطقة الشدادي بتهمة التعاون مع تنظيم "داعش". 

"قسد" اعتقلت ثلاثة شبان مساء الثلاثاء مدينة الطبقة بريف الرقة الغربي، وذلك بذريعة إهانتهم عنصراً من عناصرها

ويقبع آلاف الشبان في سجون "قسد" بتهمة التعاون مع "داعش" والمعارضة السورية، وقضى العشرات منهم سابقا تحت التعذيب في السجون أو بسبب سوء الأوضاع الصحية والخدمات الطبية داخل سجون "قسد".

من جانب آخر، تحدثت المصادر عن خروج 350 شخصاً من أهالي ريف دير الزور من مخيم الهول للنازحين، الذي تديره مليشيات "قسد" في ريف الحسكة، وذلك تمهيداً لنقلهم إلى المناطق التي ينحدرون منها.

ويأتي الخروج ضمن عملية إخلاء المخيم من النازحين السوريين تطبيقاً لقرار اتخذته إدارة المليشيات في وقت سابق. وخرجت سابقاً عدة دفعات ضمت مئات العائلات التي ينحدر جلها من ريف دير الزور. 

ويعاني القاطنون في المخيم سيئ الصيت من ظروف إنسانية صعبة وسوء معاملة من إدارة المخيم.

إلى ذلك، قالت مصادر لـ"العربي الجديد" إنّ ثلاثة من عناصر "قسد" أصيبوا بجراح بالغة جراء انفجار عبوة ناسفة بدورية لهم في قرية الحمام بريف الرقة الغربي.

وكانت "قسد" قد أعلنت مجدداً عن نيتها فرض حظر تجول كامل في مدينتي الحسكة والقامشلي لمدة عشرة أيام اعتباراً من صباح يوم غد الخميس، وذلك بحجة مواجهة فيروس كورونا.

وكانت "قسد" قد أعلنت حظراً في وقت سابق وقامت بإنهائه لمدة خمسة أيام تخللها زيارات وفود من التحالف الدولي ضد "داعش" إلى مقرات تابعة لـ"قسد" في الحسكة والرميلان.

من جانبه، جدد الجيش التركي قصفه لمواقع "قسد" في ناحية تل أبيض بريف الرقة الشمالي الغربي، وقالت مصادر "العربي الجديد" إنّ القصف تركز على مواقع في محاور قرى كوبلك وكور حسن وعريضة، موقعا أضراراً مادية فقط.

واندلعت، أمس الثلاثاء، اشتباكات عنيفة في ذلك المحور بين "الجيش الوطني السوري" المعارض و"قسد" أدت إلى وقوع خسائر بشرية من الطرفين.

المساهمون