مقتل شرطية فرنسية والمهاجم باعتداء طعن في باريس... وماكرون يكرر نغمة "الإرهاب الإسلامي"

23 ابريل 2021
الصورة
لم تتضح ملابسات الحادث على الفور (بيرتراند غواي/ فرانس برس)
+ الخط -

ذكرت إذاعة "أوروبا 1"، اليوم الجمعة، أن شرطية فرنسية تعرضت للطعن بسكين عند مدخل مركز للشرطة في رامبوييه، الواقعة على بعد 57 كيلومتراً جنوب غرب باريس.

وذكرت قناة تلفزيون (بي.إف.إم) أنّ الشرطية توفيت متأثرة بإصابتها، وأضافت إذاعة "أوروبا 1" أن الشرطة أطلقت النار على المهاجم، وتمكن رجال الأمن في مكان الحادث من السيطرة عليه.

وأفاد مصدر أمني في وقت لاحق بأن المشتبه به في قتل الشرطية الفرنسية لقي حتفه أيضاً، وهو من أصول تونسية.

واتضح فيما بعد أنه يبلغ 36 عاماً، وغير معروف من جانب أجهزة الشرطة والاستخبارات الوطنية، وهو موجود بصفة قانونية في فرنسا.

وأكد مصدر بالشرطة لوكالة "رويترز" ما ورد من قبل في وسائل إعلام عن أن المهاجم تونسي الجنسية، مضيفاً أنه دخل فرنسا بطريقة قانونية وليس له سجل إجرامي.

كذلك قال مصدر قضائي لـ"رويترز" إنّ الرجل الذي طعن موظفة إدارية بالشرطة الفرنسية فقتلها هتف قائلاً "الله أكبر".

وكتب الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، في تغريدة تعليقاً على الاعتداء "في المعركة ضدّ الإرهاب الإسلامي، لن نتنازل عن شيء".

وأضاف "كانت شرطية. ستيفاني قُتلت في دائرة شرطة رامبوييه، على أراضي إيفلين التي سبق أن شهدت أحداثاً أليمة"، في إشارة إلى قطع رأس المدرّس صمويل باتي عام 2020 وقتل شرطيَين في يونيو/ حزيران 2016 في الإقليم نفسه من المنطقة الباريسية.

 

وأعلن وزير الداخلية جيرالد دارمانان أنه سيتوجه بعد الظهر إلى دائرة الشرطة في البلدة.

وكانت فاليري بيكريس المسؤولة عن منطقة باريس قد قالت في وقت سابق لقناة "بي.إف.إم" التلفزيونية إنه لا يمكن استبعاد الإرهاب من قائمة الدوافع المحتملة وراء الهجوم.

المساهمون